ملكة جمال إسرائيل تسببت في هروب ملكة جمال العراق

ديسمبر 19, 2017
بعد ٤٥ عاماً من الانقطاع عن المشاركة في مسابقات ملكات جمال الكون، شارك العراق الشهر الماضي في المسابقة من خلال سارة عيدان، لكن صورة "سيلفي" جمعت عيدان بملكة جمال اسرائيل هدار غاندلسمان، كانت كفيلة بإدخال التجربة في مسار آخر تماماً.

بعد ٤٥ عاماً من الانقطاع عن المشاركة في مسابقات ملكات جمال الكون، شارك العراق الشهر الماضي في المسابقة من خلال سارة عيدان، لكن صورة “سيلفي” جمعت عيدان بملكة جمال اسرائيل هدار غاندلسمان، كانت كفيلة بإدخال التجربة في مسار آخر تماماً.
سبق أن تعرضت ملكات جمال عرب عدة لموقف مماثل، كما حصل في السنوات الأخيرة مع ملكتي جمال لبنان ومصر، حين ظهرت الشابات، في صور مشتركة مع ملكات جمال اسرائيل في حفلات الانتخاب الدولية. وهذه المرة أيضاً، راجت صورة ملكتي جمال اسرائيل والعراق بشكل واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتسببت بردود فعل غاضبة وبتهديدات.
وكانت كل من عيدان وغندلسمان، قد نشرتا صور السيلفي المشتركة لهما على صفحاتهما على موقع إنستغرام، أثناء مشاركتهما في المسابقة الدولية للجمال، ملكة جمال الكون، في مشهد غير معتاد في المنطقة. من جانبها، كتبت غندلسمان على صفحتها الرسمية على موقع إنستغرام، “تعرفوا على ملكة جمال العراق، إنها مدهشة”. بينما كتبت عيدان على حسابها على موقع إنستغرام. “السلام والحب من ملكة جمال العراق وملكة جمال إسرائيل”، متبوعاً بأيقونة رمزية على شكل قلب.
ورغم أن المسابقة قد انتهت ولم تنجح عيدان فيها، وهي عادت إلى لوس انجلوس حيث تعيش، لكن الجدل بقي مستمراً،. وهي صرحت بأنها لا تزال تتلقى تهديدات بالقتل عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
في اسرائيل، روت غاندلسمان للصحافة ما حصل مع زميلتها العراقية، التي تقول إنها لا تزال على تواصل معها وأن “صديقتها” العراقية ،ليست نادمة على قرارها بنشر الصور. وأضافت “لقد فعلت ذلك حتى يدرك الناس أنه من الممكن أن نعيش سوياً”.وكانت سارة عيدان قد دافعت عن قرارها بالتقاط الصور مع غندلسمان، معتبرةً أن ذلك كان للتعبير عن رغبتها في السلام، وليس شكلاً من أشكال الدعم للحكومة الإسرائيلية. وكتبت ملكة جمال العراق على صورة على موقع إنستغرام، “أريد التأكيد على أن الغرض من الصورة هو فقط التعبير عن الأمل والرغبة في السلام بين البلدين”. وأضافت أن الصورة ،”ليست إشارة إلى دعم الحكومة الإسرائيلية ولا تعني موافقتي أو قبولي لسياساتها في الوطن العربي”.
هذا المقال تم اعداده وترجمته عن موقع The Times Of Israel، للاطلاع على المادة الأصلية أضغط هنا.  [video_player link=””][/video_player]

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
يوسف الأمين
قبل أسابيع قليلة، تجنّدت السلطة الدينيّة والرسمية في لبنان وأجرت “اتّصالاتها الشرعيّة” لمحاربة تجمّعات المثليّين، على أساس أنهم خطر داهم، فيما يصار بكل وقاحة إلى لفلفة قضية اغتصاب أكثر من 20 طفلاً!
Play Video
باستخدام أدوات تكنولوجية مختلفة، كالقصص التفاعلية وتقارير 360 درجة ومقاطع فيديو ورسوم متحركة، استطاعت منصة Tiny Hand تغطية المعاناة والأثر الذي تتركه الحرب على الأطفال وايصالهما الى العالم.

4:41

Play Video
الكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية والناشطة اللبنانية غوى أبي حيدر والناشط السياسي الكويري ضومط قزي الدريبي ضيفا هذه الحلقة من بودكاست “نون” للحديث عن المثلية الجنسية وتصاعد الحملات المعادية لها في الآونة الاخيرة. المحزن ان ملاحقة العلم او الراية بات يشبه حملات مطاردة الساحرات في منطقتنا. تكثر الاخبار من حولنا عن سحب رواية، منع فيلم، مطاردة شعار، ومصادرة ألعاب أطفال لأنها تحمل ألوان قوس قزح، فضلا عن خطابات التحريض والكراهية والملاحقات القانونية والوصم الاجتماعي، وهو ما تكرر في أكثر من دولة بذرائع أخلاقية ودينية. غوى أبي حيدر وهي ناشطة وكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية. كتبت سلسلة مقالات عن انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي قبل عامين بعد ان سجنت بسبب رفعها علم قوس قزح/ شعار مجتمع الميم وتم اضطهادها ونفيها بسببه الى ان انتحرت. اما الناشط السياسي ضومط قزي الدريبي، فقد شارك في كثير من نشاطات الحراك الاعتراضي السياسي في لبنان في السنوات الاخيرة، لكنه واجه حملات ضده مستغلين هويته الجنسية.

51:48

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني