fbpx

الكنداكة السودانية آلاء الصالح في ريف إدلب!

أبريل 12, 2019
رسمت منظمة "كش ملك" على أحد جدران مدينة كفرنبل جنوب إدلب، المرأة السودانية آلاء الصالح التي أصبحت أيقونة الثورة السودانية، وكتبت المنظمة على اللوحة الجدارية في كفرنبل عبارة "الحرية لم تعد تمثالاً، إنها حيّة من لحم ودم"...

رسمت منظمة “كش ملك” على أحد جدران مدينة كفرنبل جنوب إدلب، المرأة السودانية آلاء الصالح التي أصبحت أيقونة الثورة السودانية، بعدما ظهرت في تسجيل مصوّر وهي تلقي شعراً وغناء وسط حشود من المتظاهرين، ردّدوا وراءها شعارات ثورية.

وكتبت المنظمة على اللوحة الجدارية في كفرنبل عبارة “الحرية لم تعد تمثالاً، إنها حيّة من لحم ودم” باللغة الإنكليزية.

وانتشرت الكنداكة السودانية آلاء الصالح بكثافة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث اعتلت سقف سيارة في العاصمة السودانية الخرطوم، وهي تطلق الهتافات وسط المتظاهرين أمام مقر القيادة العامة للجيش في العاصمة الخرطوم.

وقالت نزهة درويش من مدينة كفرنبل لـ”روزنة”، إن “فكرة رسم الكنداكة السودانية أعجبتها لأنها ترمز إلى معاناة الشعبين السوري والسوداني من الظلم والاستبداد من قبل الحاكم، كما يعتبر رسمها مباركة من الشعب السوري لحرية الشعب السوداني”.

أمّا عبد الله الخطيب أحد المدنيين، فيرى أن الرسم الجداري يعني له الفرح بالحرية دون إراقة دماء كما حدث في سوريا، وبارك للشعب السوداني فوزهم على الحكم الظالم”.

ورسمت المنظمة الكنداكة السودانية عبر حملة “بانكسي سوريا”، وتمت تسمية الحملة تيمناً بالرسالة التي يحملها أكثر رسامي الغرافيتي تأثيراً في العالم وهو بانكسي، الذي تشتهر رسوماته بحمل رسائل نبيلة عند تناوله للمواضيع السياسية والثقافية والأخلاقية والإنسانية.

يذكر أن الجيش السوداني نفّذ انقلاباً عسكرياً عزل بموجبه الرئيس عمر البشير، عقب 30 عاماً من الحكم، وأعلن وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف  تشكيل مجلس عسكري يتولى السلطة لعامين، وحظر تجوّل، إضافة لتوقف حركة المطارات والجامعات.

هذا الخبر منقول عن موقع راديو روزنة ولقراءة الموضوع الأصلي زوروا الرابط التالي

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
درج
الدولار لن ينضبط، وما أصاب الدولة لا سيما بعد انفجار المرفأ خلف شعوراً هائلاً بأن لا أمل بهذه السلطة. “حزب الله” لم يلتقط هذه الإشارة، وذهب في تبني هذا الفشل إلى ذروته. صار هو الدولة، وهو السلطة. تحولت المواجهة إلى مواجهة معه. إلى أن لاحت “مبادرة بكركي”.
Play Video
عن وعي، أو من دون وعي، تعكس وسائل إعلام كثيرة المفاهيم البطريركية للنظام الأبوي، ما يجعلها مصدر تأثير مهم في المعايير والسلوكيات المجتمعية. “العنف ضد النساء” واحد من المواضيع التي تعطي مثالاً واضحاً عن طريقة طرح وسائل الإعلام هذه القضية وسواها، بشكل لا يراعي حماية الضحايا، وهن غالباً نساء، وتجنيبهم الضرر، لا بل تذهب المقاربات أحياناً إلى تحميل الضحايا المسؤولية والتبرير لمرتكبي جرائم العنف الأسري. ولأن دور الإعلام مهم في نشر الوعي ومناهضة جميع أشكال التمييز والعنف ضد المرأة، نطرح في هذه الحلقة من “أما بعد” هذه الإشكالية، لمحاولة معالجة هذه المواضيع بما يكفل مساحة تعبير عادلة للضحايا، والبحث في تصويب الأداء الإعلامي وإيجاد سبل سليمة تمكّن الإعلاميين والصحافيين من إنصاف النساء الضحايا وحمايتهن وإيصال قصصهن بقدرٍ عالٍ من المسؤولية والوعي.

1:00:22

Play Video
“أستطيع أن أجزم أن جميع هذه الاغتيالات تقوم بها الفصائل الولائية”… ازدادت وتيرة الاغتيالات السياسية في العراق فدفعت نشطاء إلى الهجرة… الباحث السياسي هيوا عثمان يناقش.

4:27

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني