دليل موجز جدّاً إلى اللغة الشعبويّة

اللغة ربّما كانت أقوى أسلحة الشعبويّين. حكمة الشعبويّين اللغويّة هي التالية: انزع عن اللغة تعقيدها وتحدّث "كما يتحدّث الناس" بلغة بسيطة يفهمونها. لكنْ ما دام الواقع معقّداً، بات الكلام البسيط عنه خاطئاً. هذا لا يعني أنّ كلّ كلام بسيط شعبويّ. لكنّه يعني أنّ كلّ كلام شعبويّ بسيط.

اللغة ربّما كانت أقوى أسلحة الشعبويّين. حكمة الشعبويّين اللغويّة هي التالية: انزع عن اللغة تعقيدها وتحدّث “كما يتحدّث الناس” بلغة بسيطة يفهمونها. لكنْ ما دام الواقع معقّداً، بات الكلام البسيط عنه خاطئاً.

هذا لا يعني أنّ كلّ كلام بسيط شعبويّ. لكنّه يعني أنّ كلّ كلام شعبويّ بسيط.

لدينا هنا مَثَلان كثيراً ما نواجههما في الحياة اليوميّة:

المثل الأوّل: كيف نواجه عدوّاً ما؟ غيرُ الشعبويّ يتناول توازن القوى ويقارن الأكلاف بالأرباح ويتابع درجة الاستعداد الشعبيّ لتحمّل المواجهة ويفكّر في تأليب الرأي العامّ والقوى الإقليميّة والدوليّة المؤثّرة لما يخدم معركته. الشعبويّ غير معنيّ (إلاّ نادراً) بهذا كلّه. إنّه – على مستوى اللغة على الأقلّ – معنيّ بالتوكيد على العداء للعدوّ وعلى مصيريّة المعركة و”إمّا نحن أو هم”.

المثل الثاني: كيف نواجه نظاماً اقتصاديّاً جائراً؟ غير الشعبويّ يتحدّث عن البنى والمؤسّسات والأنظمة الضريبيّة التي تتأدّى عنها سرقة جهود السكّان أو حرمانهم ثمار عملهم. الشعبويّ، في المقابل، يشهّر بفاسدين وسارقين قد يسمّيهم بالاسم، علماً أنّ بعضهم قد لا يكونون، عند التدقيق، كذلك.

لا شكّ أنّ اللغة الشعبويّة “تُشبهنا” في لحظات غضبنا أو احتجاجنا. وهي حين تصدر عن سياسيّ ما فإنّنا سنتعرّف إليها سريعاً في كلام الجار وصاحب الدكّان المجاور وسائق التاكسي. إنّها صدى لما قد نقوله ونحسّه، ولهذا فهي مألوفة وأحياناً حميميّة، ولأنّها كذلك فهي “صادقة”.

لا شكّ أنّ اللغة الشعبويّة “تُشبهنا” في لحظات غضبنا أو احتجاجنا. وهي حين تصدر عن سياسيّ ما فإنّنا سنتعرّف إليها سريعاً في كلام الجار وصاحب الدكّان المجاور وسائق التاكسي. إنّها صدى لما قد نقوله ونحسّه، ولهذا فهي مألوفة وأحياناً حميميّة، ولأنّها كذلك فهي “صادقة”. شعبويّة السياسيّ الشعبويّ تجعله، في نظرنا، “صادقاً”، مع أنّ الميل السائد يقوم على التشكيك بصدق السياسيّين.

لقد فسّر دونالد ترامب مؤخّراً سبب ارتياحه إلى مستقبل العلاقات مع الصين، وإلى توقيع اتّفاق تجاريّ معها، بقوله إنّ كشي جينبينغ يَعرف عنه أنّه يغادر المفاوضات حين لا تعجبه، وهذا ما فعله في فيتنام مع كيم جونغ أون. وما دام الزعيم الصينيّ لا يحبّ ذلك، فإنّه سيوقّع، ذات يوم قريب، على الاتّفاق.

هذا تفسير يمكن أن نسمع مثله من أيّ رجل غاضب أو مُستَفزّ في سهرة، أو من أيّ قبضاي في مقهى. لكنّه في الحقيقة لا يصف شيئاً، أو أنّه، في أحسن أحواله، يصف سطح الاشياء. ذاك أنّ واحدنا إذا قال في وصف نيتشه إنّه كان كثّ الشاربين يكون قد قال قولاً صحيحاً. لكنْ إلى أيّ حدّ يوفّر لنا هذا الوصف للشاربين تعريفاً بصاحبهما؟

ماذا لو طبّقنا بعض هذه المعايير على “الخطاب السياسيّ” الذي يهبّ علينا من بيئات الممانعين على أنواعهم؟ عليكم بمحطّتي “المنار” و”الميادين” وبجريدة “الأخبار”، أو بالكلام الذي يصدر عن “سياسيّين” كوئام وهاب. الموادّ التطبيقيّة لا تُحصى.   

هل لدى ثوّار “الربيع” ما يقولونه للسودانيّين والجزائريّين؟

 

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني

إقرأ أيضاً

ربيع فخري – باحث في علم الاجتماع
شكّل حديث المفتي الجعفري الممتاز عن نهاية صلاحية الميثاق الوطني عنواناً رئيساً لاستقراء معالم المرحلة المقبلة من الرسائل الحامية بين مكونات السلطة في لبنان.
محمد خلف – صحافي عراقي
“أصحاب نظريات المؤامرة يميلون إلى أن يكون لهم شيء واحد مشترك وهو إيمانهم بأن قوى سرية تحرك الأحداث الجارية حولهم وأنهم بالتالي لا يمتلكون مقدرة التحكم أو السيطرة على حياتهم”.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
التمييز بين النظام وبين الفساد يكاد يكون مستحيلاً، فالسنوات المديدة التي جُعل خلالها النظام الحر اللبناني موظفاً لدى نخب الفساد وأهله وطوائفه ومذاهبه، أفضت إلى عملية تماه كلي بين طرفي المعادلة، أي الفساد والنظام، لا بل إلى علاقة أبوة ربطت الأول بالثاني.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
القصة لم تبدأ من خطبة أحمد قبلان. موت الصيغة والميثاق والطائف واهتزاز الكيان بدأت معالمها تظهر منذ أمد بعيد. فتح الحدود لـ”حزب الله” للقتال في سوريا مثل نهاية لقصة لبنان الكبير.
ديانا مقلد – صحافية وكاتبة لبنانية
هشام طلعت ومحسن السكري يعيشان أحراراً اليوم، فمن سيهتم لعدالة امرأة ابتذل كلام كثير حولها، وها قد مرت بضع سنوات كافية لينسى العالم أمرها، فليعد المقاول الى حظوته، وليخرج الضابط الذابح من سجنه.
غياث الجندي – صحافي سوري
“هل تشتاق إلى سوريا؟” سألني أحد الشباب فجأة حين رأى نظري يسرح باتجاه درعا.”لا ليس هنالك اشتياق”.”لماذا أتيت إلى هنا إذاً؟” سألني. أجبته: “لأرى سوريا من الجهة الأخرى”.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني