“درج” يفوز بجائزة المنظمة الدولية للصحف

مارس 8, 2019
فاز موقع "درج" بجائزة المنظمة الدولية للصحف وناشري الأنباء

فاز موقع “درج” بجائزة المنظمة الدولية للصحف وناشري الأنباء (WAN-IFRA)، والتي يدعمها غوغل. ونال “درج” المرتبة الأولى عن فئة أفضل موقع رقمي ناشئ.

كما فاز موقع “الحدود” وهو موقع مستقل شريك لـ “درج” بالجائزتين الثانية عن فئة “التفاعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي” والثالثة عن فئة “أفضل مشروع رقمي لإشراك الشباب”، في حين فاز موقع جريدة النهار اللبنانية بالمناصفة مع النسخة العربية لموقع “هارفرد بزنس ريفيو”، عن فئة “أفضل استراتيجية للمحتوى المدفوع”.  

الجائزة بحسب منظميها تعطى تقديراً للناشرين من المنطقة الذين قدموا خلال الأشهر ال12 الماضية مادة إعلامية فريدة، كما هناك فئات متعلقة بالشق الإنتاجي والرؤية الحديثة على صعيد الإعلان والتوزيع واشتراكات القراء. وشاركت في المسابقة أكثر من سبعين مؤسسة إعلامية تنافست على عشر فئات.

تعقد لجنة الجائزة جلساتها على مدار السنة في مناطق مختلفة من العالم وتعتبر الأهم على صعيد الابتكار في عالم النشر الإلكتروني. الفائزون بجائزة الشرق الأوسط يدخلون مباشرة للمنافسة على الجائزة بصيغتها الدولية والتي تعطى لأفضل المشاريع على مستوى العالم والتي سيتم انتخابها ضمن إطار المنتدى الدولي الذي يعقد في غلاسغو في اسكتلندا، في شهر حزيران (يونيو) المقبل.

“وان ايفرا” هي المنظمة العالمية للصحافة، وتضم أكثر من ثلاثة آلاف دار ومؤسسة نشر، بما فيها 80 مؤسسة تمثل 18 ألف صحيفة في أكثر من 120 بلداً. ومهمتها الرئيسة حماية حق الصحافيين والناشرين حول العالم ودعم الإعلام المستقل.

“درج” في عامه الأول

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
هاني محمد – صحافي مصري
يمكننا أن نتخيل مواطناً حاول الانتحار، ربما لأنه غارق في الديون وأسرته بالكاد تجد قوتها ولا يقدر على الإنفاق عليها ولا يجد عملاً، فتم إنقاذه، ليجد نفسه متهماً في المحكمة وتلاحقه الشرطة لعدم سداده الغرامة الموقعة عليه، والمقدّرة بـ50 ألفاً!
Play Video
“نخشى أن نكون نسخة مشوّهة من جارة ديكتاتورية هجرها صحافيوها…”، المُنعرج الاستبدادي الذي تسلكه السلطة التونسية يضع حرية الصحافة على المحك. الصحافية التونسية خولة بوكريم تروي تجربتها.

2:33

Play Video
تواجه ليليان شعيتو من سريرها في المستشفى ظلماً غير مسبوق، فالمحكمة الجعفرية التي لها باع طويل في قضايا ظالمة بحق كثيرات، مسؤولة اليوم عن عرقلة علاج ليليان خارج لبنان.

1:54

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني