fbpx

“درج” يفوز بجائزة المنظمة الدولية للصحف

مارس 8, 2019
فاز موقع "درج" بجائزة المنظمة الدولية للصحف وناشري الأنباء

فاز موقع “درج” بجائزة المنظمة الدولية للصحف وناشري الأنباء (WAN-IFRA)، والتي يدعمها غوغل. ونال “درج” المرتبة الأولى عن فئة أفضل موقع رقمي ناشئ.

كما فاز موقع “الحدود” وهو موقع مستقل شريك لـ “درج” بالجائزتين الثانية عن فئة “التفاعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي” والثالثة عن فئة “أفضل مشروع رقمي لإشراك الشباب”، في حين فاز موقع جريدة النهار اللبنانية بالمناصفة مع النسخة العربية لموقع “هارفرد بزنس ريفيو”، عن فئة “أفضل استراتيجية للمحتوى المدفوع”.  

الجائزة بحسب منظميها تعطى تقديراً للناشرين من المنطقة الذين قدموا خلال الأشهر ال12 الماضية مادة إعلامية فريدة، كما هناك فئات متعلقة بالشق الإنتاجي والرؤية الحديثة على صعيد الإعلان والتوزيع واشتراكات القراء. وشاركت في المسابقة أكثر من سبعين مؤسسة إعلامية تنافست على عشر فئات.

تعقد لجنة الجائزة جلساتها على مدار السنة في مناطق مختلفة من العالم وتعتبر الأهم على صعيد الابتكار في عالم النشر الإلكتروني. الفائزون بجائزة الشرق الأوسط يدخلون مباشرة للمنافسة على الجائزة بصيغتها الدولية والتي تعطى لأفضل المشاريع على مستوى العالم والتي سيتم انتخابها ضمن إطار المنتدى الدولي الذي يعقد في غلاسغو في اسكتلندا، في شهر حزيران (يونيو) المقبل.

“وان ايفرا” هي المنظمة العالمية للصحافة، وتضم أكثر من ثلاثة آلاف دار ومؤسسة نشر، بما فيها 80 مؤسسة تمثل 18 ألف صحيفة في أكثر من 120 بلداً. ومهمتها الرئيسة حماية حق الصحافيين والناشرين حول العالم ودعم الإعلام المستقل.

“درج” في عامه الأول

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
درج
الدولار لن ينضبط، وما أصاب الدولة لا سيما بعد انفجار المرفأ خلف شعوراً هائلاً بأن لا أمل بهذه السلطة. “حزب الله” لم يلتقط هذه الإشارة، وذهب في تبني هذا الفشل إلى ذروته. صار هو الدولة، وهو السلطة. تحولت المواجهة إلى مواجهة معه. إلى أن لاحت “مبادرة بكركي”.
Play Video
عن وعي، أو من دون وعي، تعكس وسائل إعلام كثيرة المفاهيم البطريركية للنظام الأبوي، ما يجعلها مصدر تأثير مهم في المعايير والسلوكيات المجتمعية. “العنف ضد النساء” واحد من المواضيع التي تعطي مثالاً واضحاً عن طريقة طرح وسائل الإعلام هذه القضية وسواها، بشكل لا يراعي حماية الضحايا، وهن غالباً نساء، وتجنيبهم الضرر، لا بل تذهب المقاربات أحياناً إلى تحميل الضحايا المسؤولية والتبرير لمرتكبي جرائم العنف الأسري. ولأن دور الإعلام مهم في نشر الوعي ومناهضة جميع أشكال التمييز والعنف ضد المرأة، نطرح في هذه الحلقة من “أما بعد” هذه الإشكالية، لمحاولة معالجة هذه المواضيع بما يكفل مساحة تعبير عادلة للضحايا، والبحث في تصويب الأداء الإعلامي وإيجاد سبل سليمة تمكّن الإعلاميين والصحافيين من إنصاف النساء الضحايا وحمايتهن وإيصال قصصهن بقدرٍ عالٍ من المسؤولية والوعي.

1:00:22

Play Video
“أستطيع أن أجزم أن جميع هذه الاغتيالات تقوم بها الفصائل الولائية”… ازدادت وتيرة الاغتيالات السياسية في العراق فدفعت نشطاء إلى الهجرة… الباحث السياسي هيوا عثمان يناقش.

4:27

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني