fbpx

انتشار أوبئة وداء الكلب.. إنها حربٌ أخرى تفتك باليمنيين

فبراير 8, 2019
مع انتشار أكثر من سبعين ألف كلب شارد في العاصمة اليمنية التي تشهد الى جانب الحرب انعداماً في الخدمات الصحية وتدهوراً في عمليات التنظيف ورش المبيدات تتزايد الإصابات بداء الكلب الى حد بات الأمر يشكل ظاهرة صحية خطيرة..

مع استمرار التدهور الأمني والاجتماعي في اليمن، تتكشف كل يوم مشكلة وقضية جديدة لا تقل خطورة عن الحرب. ففي ظل الانهيار الشامل لقطاع الخدمات خصوصاً في مجال النظافة العامة ورش المبيدات منعا لانتشار الأمراض ومع تفشي مشكلة النفايات وتراجع الخدمات الصحية والبيئية برزت ظاهرة الكلاب الشاردة غير الملقحة .. هذا الوضع البيئي المتردي زاد من معدلات الاصابة بداء الكلب حتى بات ظاهرة خطيرة تودي بحياة يمنيين كثر.. 

هذا التحقيق الاستقصائي الذي أعده من صنعاء الزميل محمد الحسني لصالح شبكة “أريج” يوثق لقصص ومعلومات حول هذه القضية.. 

للاطلاع على التحقيق وتفاصيله انقر هنا 

 

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
درج
هذه الوثائق، إضافة إلى أنها تكشف الأدوار الرهيبة لمصارف عالمية في تمويل الإرهاب والمخدرات والفساد والأنظمة الاستبدادية، تساعدنا أيضاً على فهم وظيفة المصرف في النظام المالي العالمي والمحلي أيضاً، وفهم مصادر الجشع الذي اختبرناه في لبنان…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني