fbpx

الأسباب الحقيقيّة وراء زيارة ترامب للعراق

علم "درج" من مصادر أميركيّة على صلة وثيقة بالرئيس دونالد ترامب وبصهره جاريد كوشنر أنّ الأسباب الحقيقيّة لزيارة ترامب المفاجئة إلى العراق، في 26 كانون الأوّل (ديسمبر) الماضي، لا صلة لها إطلاقاً بكلّ ما ذُكر عنها رسميّاً أو في الإعلام.

علم “درج” من مصادر أميركيّة على صلة وثيقة بالرئيس دونالد ترامب وبصهره جاريد كوشنر أنّ الأسباب الحقيقيّة لزيارة ترامب المفاجئة إلى العراق، في 26 كانون الأوّل (ديسمبر) الماضي، لا صلة لها إطلاقاً بكلّ ما ذُكر عنها رسميّاً أو في الإعلام.

فقد تردّد أنّ الرئيس توجّه إلى العراق كي يتفقّد القوّات العسكريّة الأميركيّة التي لا تزال تتمركز هناك، كما قيل إنّه كان يرغب في مشاركة جنوده الاحتفال بما اعتبره انتصاراً نهائيّاً على “تنظيم الدولة الإسلاميّة”. هذا كلّه ليس صحيحاً على ما يبدو. أمّا الرواية التي شاعت من أنّه رغب في إيصال “رسالة قوّة” إلى إيران، والإيحاء بأنّه لن يغادر المنطقة بما فيها سوريّا، فهذا كلّه محض خرافات لا أساس لها من الصحّة بتاتاً.

وبحسب مصادرنا فإنّ سببين كانا وراء الزيارة، أوّلهما أنّه أراد أن يستكشف الفرص المتاحة لبناء “برج ترامب” في بغداد. حصل هذا بعد تأكّده من أنّ الفساد المستشري في العراق يوفّر له إعفاء من الضرائب على مدى سنوات مديدة. وجدير بالذكر أنّ الإعفاء الضريبيّ إنّما لعب دوراً كبيراً جدّاً في الثراء الذي أحرزه ترامب ابتداء من عقد السبعينات.

على أنّ الجنرال وليم ماكنتاير الذي شارك في استقباله في “قاعدة الأسد”، حيث حطّت مروحيّته العسكريّة، نبّهه إلى عنصر لم يكن ترامب قد أخذه في حسابه:

“سيّدي الرئيس، يستحيل الإقدام على بناء برج تجاريّ ضخم في بغداد في ظلّ علاقاتنا البالغة السوء بإيران، فالإيرانيّون يستطيعون، عبر الإرهاب الذي يجيدونه، تفجير ذاك البرج أو تعطيله”. ويبدو أنّ ترامب ردّ على ذلك بضحكة هازئة ومتعجرفة قال بعدها: “إذاً نحسّن العلاقة مع إيران… نجعلها علاقات جميلة جدّاً”، وبعد لحظة صمت أضاف: “عند ذاك يمكننا أن نبني برجاً آخر في البصرة جنوباً وبرجاً ثالثاً في الموصل شمالاً”. قال هذا فيما كان الضبّاط الأميركيّون المحيطون به يتبادلون نظرات الاستغراب والدهشة.

أمّا السبب الثاني للزيارة فيبدو من طبيعتين سياحيّة وأنثروبولوجيّة في آن معاً. فهو أراد أن يطلع زوجته السيّدة ميلانيا – التي رافقته في زيارته السريعة – على “كيف يبدو العراق والعراقيّون”. وتبعاً لمصادرنا، كان الرئيس قد وعدها بزيارة تتيح لها تكوين وجهة نظر أوّليّة “فإذا أعجبتكِ الفُرجة عدنا لفترة أطول”. وفي الخلفيّة أنّ ترامب سبق أن تعهّد لميلانيا بفُرجتين في بلدين “لا يفعل شعباهما إلاّ قتل بعضهم البعض”، أوّلهما العراق والثاني أفغانستان. ويبدو أنّه أغراها بخطّته هذه حين عدّد لها أسماء القبائل والإثنيّات الأفغانيّة الكبرى كالباشتون والطاجيك وسواهما، قائلاً إنّهم “يشبهون الهنود الحمر عندنا”.

والواقع أنّ انشغال الرئيس الأميركيّ بهذين الأمرين، وليس أيّ سبب آخر، هو ما حال دون اجتماعه برئيس الحكومة العراقيّة المكلّف عادل عبد المهدي: “لا وقت عندي لهذا الرجل الذي أكره شكله. إنّه أسمر أكثر ممّا يجب”، بحسب ما نُقل عن سيّد البيت الأبيض.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
كارمن كريم – صحفية سورية
لا أحد يختار العيش وسط الشتائم، لا أحد يختار الغضب إلّا إذا شعر بتلك الخسارة تضرب حياته عميقاً وأدرك أنه مهزوم والقوة الوحيدة التي يمتلكها هي الشتيمة.
Play Video
القضايا المتعلّقة بالكوارث البيئية الكبرى كنهب الموارد، ونهب الممتلكات، والتلوث، والاتجار غير المشروع في الحياة البرية، تخفي غالباً فساداً وراءها، تتورط فيه سلطات محلية أو شبكات مافيا أو شركات. ويفلت المسؤولون عن الكثير من هذه الانتهاكات والفضائح من الملاحقة القضائية كما تفلت الماء من بين الاصابع.

1:03:05

Play Video
في عالم تسوده تقنيات حديثة يمكن استهداف أي شخص حتى الملوك والرؤساء والزعماء. محاولات الاختراق حصلت عبر برنامج مجموعة NSO الاسرائيلية ولكن لصالح حكومات اشترت هذه الخدمة بملايين الدولارات. الأرقام شملت هواتف رؤساء دول وملوك وزعماء ورؤساء حكومات. الأرقام المستهدفة تشمل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي كان ضمن نحو 10 آلاف هدف تقف المغرب وراء محاولة اختراقها.

4:30

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني