كأنّما بأمر إيرانيّ: لا حكومات في المشرق إلاّ إذا…

نوفمبر 16, 2018
الدفعة الجديدة من العقوبات الأميركيّة على إيران تجعل إمساك طهران بالمشرق أكثر إلحاحاً: حياة أو موت. المساهمة في احتلال سوريّا لا تكفي ولا تشكّل بديلاً عن السيطرة الكاملة والمُحكَمة على باقي حكومات المنطقة

الدفعة الجديدة من العقوبات الأميركيّة على إيران تجعل إمساك طهران بالمشرق أكثر إلحاحاً: حياة أو موت. المساهمة في احتلال سوريّا لا تكفي ولا تشكّل بديلاً عن السيطرة الكاملة والمُحكَمة على باقي حكومات المنطقة، فإن لم تتحقّق لها هذه السيطرة كان الأفضل عدم تشكيل حكومات من أصله، أي إحداث فراغ يستحيل معه اتّخاذ أيّ قرار، وبالتالي ترك الفوضى تتدبّر الأمور…

في لبنان، قفز “حزب الله” بكلّ جبروته إلى حلبة تشكيل الحكومة. قال على لسان أمينه العامّ حسن نصر الله: لن نشارك إن لم يشارك سنّة 8 آذار. هذا السلوك غير مألوف، يخلّ بالقواعد المعروفة للنظام الطائفيّ، حيث لا تتدخّل طائفة في التمثيل الحكوميّ لطائفة أخرى. لكنّ غير المألوف ينبغي، في ظلّ أزمة إيران الراهنة، أن يصبح مألوفاً لأنّه يضعنا أمام احتمالين أحدهما مطلوب: إمّا لا حكومة بالمرّة، أو حكومة ملحقة كلّيّاً بحزب ولاية الفقيه، وتالياً بطهران.

في العراق، يحلّ محلّ سنّة 8 آذار مطلبُ تسليم فالح الفيّاض وزارة الداخليّة: إمّا فالح الفيّاض أو لا حكومة، أي: أن يعتذر عادل عبد المهدي عن المهمّة التي كُلّف بها.

لماذا وزارة الداخليّة؟ لأنّها تشرف على المعابر الحدوديّة، وعلى انتقال الأشخاص والسلع بين العراق وإيران. هذا يغدو أمراً بالغ الحيويّة والحساسيّة في ظلّ الحصار على الجار الشرقيّ. للتذكير، فإنّ الحدود العراقيّة – الإيرانيّة تمتدّ على 1460 كيلومتراً.

لماذا فالح الفيّاض؟

الرجل الذي انتسب في شبابه إلى “حزب الدعوة”، كان رئيس ومستشار الأمن الوطنيّ العراقيّ، كما كان رئيس “هيئة الحشد الشعبيّ”. انحيازه إلى نوري المالكي جعله رئيساً سابقاً، إذ أعفاه حيدر العبادي، رئيس الحكومة يومذاك، من مناصبه: فلأنّه مسؤول أمنيّ ينبغي أن لا يتولّى قيادة “الحشد الشعبيّ”… لكنّه أيضاً أزيح من منصبه الأمنيّ.

كفُّ يد الفيّاض أثار زوبعة اعتراضيّة مصدرها المالكي والرموز الأقرب إلى طهران.

 

المرء ليس بحاجة إلى نباهة مميّزة كيف يكتشف أنّ نظام طهران يستفيد من كلّ تفريغ سياسيّ أو أمنيّ يصيب منطقة المشرق العربيّ

 

في العام الماضي، قبيل الانتخابات العامّة الأخيرة (2018)، شكّل الفيّاض “حركة عطاء” التي لم يحل تواضع حجمها دون مهمّات جليلة طرحتها على نفسها، من قبيل “خلق حالة من التوازن الفكريّ مع الشيوعيّة والعلمانيّة والقوميّة العربيّة”!

بعد الانتخابات، بات الفيّاض أحد المرشّحين لرئاسة الحكومة العراقيّة. المالكي نفسه تنازل له ورشّحه.

الفيّاض معروف، بين أمور أخرى، بصلة وثيقة جدّاً تربطه ببشّار الأسد، بحيث وُصف بأنّه كان “همزة الوصل” بين المالكي والرئيس السوريّ. معروفٌ عنه أيضاً إصرارٌ يتكرّر في مقابلاته وتصريحاته على ضرورة بناء الحياة السياسيّة العراقيّة على قاعدة إلحاق الهزيمة بـ “داعش”. المعنى الفعليّ لذلك: مفاقمة وتكريس التفاوت السياسيّ – الطائفيّ في العراق. اعتراض مقتدى الصدر، الذي لا تثق به طهران خصوصاً في هذا الطرف العصيب، على تسليم الداخليّة للفيّاض، يزيد الثقة الإيرانيّة به والإلحاح على توزيره.

والمرء ليس بحاجة إلى نباهة مميّزة كيف يكتشف أنّ نظام طهران يستفيد من كلّ تفريغ سياسيّ أو أمنيّ يصيب منطقة المشرق العربيّ. يصحّ هذا في اغتيال رفيق الحريري، بوزنه السنّيّ والسعوديّ والغربيّ، عام 2005، أو بانفصال قطاع غزّة عن الضفّة الغربيّة وسلطتها في 2007. هذا من حيث المبدأ، وهو سابق على ترامب وإجراءاته العقابيّة، كما على الحضور الاحتلاليّ الإيرانيّ في سوريّا. المبدأ هذا يمكن أن نضربه اليوم بألف.  

 

إقرأ أيضاً:

لحظة إمبريالية في السلوك الطائفي اللبناني

وأخيراً سقطت أنغيلا ميركل

 

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
OCCRP – مشروع تتبع الجريمة المنظمة والفساد العابر للحدود وشركاؤه
استأنفت الدول الأوروبية في الفترة الأخيرة وارداتها المثيرة للجدل من الفوسفات السوري وهو مكون رئيسي في صناعة الأسمدة. وتثري هذه التجارة، التي تستمر بسبب ثغرات في تطبيق العقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا، الأوليغارشيين الخاضعين للعقوبات والمنتفعين من الحرب والكيانات الحكومية السورية.
Play Video
باستخدام أدوات تكنولوجية مختلفة، كالقصص التفاعلية وتقارير 360 درجة ومقاطع فيديو ورسوم متحركة، استطاعت منصة Tiny Hand تغطية المعاناة والأثر الذي تتركه الحرب على الأطفال وايصالهما الى العالم.

4:41

Play Video
الكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية والناشطة اللبنانية غوى أبي حيدر والناشط السياسي الكويري ضومط قزي الدريبي ضيفا هذه الحلقة من بودكاست “نون” للحديث عن المثلية الجنسية وتصاعد الحملات المعادية لها في الآونة الاخيرة. المحزن ان ملاحقة العلم او الراية بات يشبه حملات مطاردة الساحرات في منطقتنا. تكثر الاخبار من حولنا عن سحب رواية، منع فيلم، مطاردة شعار، ومصادرة ألعاب أطفال لأنها تحمل ألوان قوس قزح، فضلا عن خطابات التحريض والكراهية والملاحقات القانونية والوصم الاجتماعي، وهو ما تكرر في أكثر من دولة بذرائع أخلاقية ودينية. غوى أبي حيدر وهي ناشطة وكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية. كتبت سلسلة مقالات عن انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي قبل عامين بعد ان سجنت بسبب رفعها علم قوس قزح/ شعار مجتمع الميم وتم اضطهادها ونفيها بسببه الى ان انتحرت. اما الناشط السياسي ضومط قزي الدريبي، فقد شارك في كثير من نشاطات الحراك الاعتراضي السياسي في لبنان في السنوات الاخيرة، لكنه واجه حملات ضده مستغلين هويته الجنسية.

51:48

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني