fbpx

قمّة إسلاميّة أم قنبلة إسلاميّة؟

"هذا ليس خبراً. إنّه قنبلة"، هكذا علّقت المستشارة الألمانيّة أنغيلا ميركل على الإعلان الصادر عن كوالا لامبور عن قمّة إسلاميّة ستبدأ أعمالها يوم غد وتحمل أجندة غير مسبوقة في جرأتها.

“هذا ليس خبراً. إنّه قنبلة”، هكذا علّقت المستشارة الألمانيّة أنغيلا ميركل على الإعلان الصادر عن كوالا لامبور عن قمّة إسلاميّة ستبدأ أعمالها يوم غد وتحمل أجندة غير مسبوقة في جرأتها.

ففي عاصمة ماليزيا، وبغضّ النظر عن الحروب والخلافات الكبيرة التي تشقّ العالم الإسلاميّ، سوف يلتقي المرشد الإيرانيّ والرئيس التركيّ والملك السعوديّ (ووليّ عهده) والملك البحرينيّ والرئيس المصريّ وأميرا قطر والإمارات العربيّة المتّحدة في قمّة أعطي لها عنوان “لنضع الماضي وراءنا ولننظر بثقة إلى المستقبل”.

وبحسب مراسل “درج” في كوالا لامبور، سوف يؤكّد البيان الختاميّ (المتّفق عليه قبل انعقاد القمّة) على النقاط التالية:

أوّلاً – ضرورة الوقف الفوريّ لكافّة أعمال العنف، بما فيها الحرب الدائرة في اليمن، ولكافّة أشكال التراشق السياسيّ والإعلاميّ “بين دولنا”، وبالتالي وقف الإنفاق الهائل المبدّد لثرواتنا الوطنيّة، وتركيز الجهود على التنمية في “كلّ واحد من بلدان عالمنا الإسلاميّ”.

ثانياً – اتّفاق الجميع على الامتناع عن تصدير قوّاتهم العسكريّة أو نفوذهم السياسيّ والإيديولوجيّ إلى بلدان أخرى، وكذلك الامتناع عن دعم أنظمة عسكريّة وأمنيّة أو تنظيمات مسلّحة في تلك البلدان.

ثالثاً – التركيز على عمليّة انتقال نحو الديمقراطيّة، تبدأ في سائر البلدان الموقّعة على البيان بإجراء انتخابات نيابيّة ووضع دساتير تقيّد قدرة الحاكم، ملكاً كان أو رئيساً أو أميراً، على ممارسة الحكم الاعتباطيّ الذي لا رقيب عليه. في موازاة ذلك، لا بدّ من دعوة سائر الفئات الاجتماعيّة والقوى الفكريّة المعارضة إلى تشكيل نفسها في أحزاب ومنتديات تنطق باسمها وتعبّر عنها.

رابعاً – مباشرة إصلاحات دينيّة يكون تتويجها، بعد ثلاث سنوات على الأكثر، إحداث فصل كامل بين الدولة والدين. في هذه الغضون ينبغي تشجيع الفتاوى التي تحضّ على مواكبة الدين للعصر، وحرمان الفتاوى الظلاميّة – شيعيّة كانت أم سنّيّة – من فرصة الظهور عبر المنابر الإعلاميّة الرسميّة.

خامساً – إنّ الدول الإسلاميّة باتّباعها برنامجاً كهذا – برنامجاً يقوم على السلم والصداقة والديمقراطيّة والتنمية والإصلاحات الدينيّة والتنصّل من الأنظمة العسكريّة والأمنيّة – تستطيع أن تكسب موقعاً أقوى في العالم يتيح لها الدفاع الأجدى عن حقوق الفلسطينيّين وباقي الشعوب والجماعات الإسلاميّة المضطهَدة، أكانت في الصين أو في بورما أو في أيّ مكان في العالم. وهذا فضلاً عن أنّ صورة مشرقة كهذه عن العالم الإسلاميّ والدين الإسلاميّ تتكفّل بمحاصرة الظاهرة العنصريّة المستفحلة في الغرب والمعروفة بـ “رُهاب الإسلام”.

إنّ العالم كلّه يبدو مستنفَراً في انتظار إعلان ذاك البيان – القنبلة.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
مايا العمّار- صحافية لبنانية
“حفلات الشواذ” التي احتلّت بغضون أيّام مكان “الاغتصاب” في عناوين إخباريّة كثيرة، تسميةٌ، إضافة إلى ما تضمره من أحكامٍ محافِظة ومتزمّتة، يُخشى بها ترسيخُ الترابط بين سمات الانفلات والجموح من جهة، والطبقات العليا والنافذة من جهة أخرى
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني