مرتزقة وقوات روسية داعمة للأسد قتلوا جراء الضربات الأميركية في سوريا هذا الشهر

فبراير 15, 2018
بعض الروس بدأوا يتحدثون عن وفاة أشخاص مقربين لهم في سوريا، بل إن بعضهم يعلن عن أسماء القتلى عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وقد دعا غريغوري يافلينسكي، وهو سياسي ليبرالي مخضرم، ويخوض انتخابات الرئاسة الروسية الشهر المقبل، الرئيس فلاديمير بوتين إلى الكشف عن عدد الروس الذين قُتلوا في سوريا وما هي الظروف التي قُتلوا فيها.

كان مقاتلون روس من بين القتلى الذين سقطوا، عندما اشتبكت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة مع القوات الموالية للحكومة فى سوريا هذا الشهر، وفقًا لما ذكره زملاء سابقون للقتلى، بيد أن معظم  سقط في المعارك يعتقد أنهم مرتزقة مستأجرون من شركة فاغنر Wagner شبه العسكرية.
وصرح مسؤول أميركي أن أكثر من مئة مسلح من المقاتلين المتواطئين مع الرئيس السورى بشار الأسد، لقوا مصرعهم بعدما أحبطت قوات التحالف والقوات المحلية المدعومة من التحالف هجوماً كبيراً وقع ليلة الـ 7 من فبراير / شباط. غير أن التقارير المحلية الأخرى أشارت إلى مقتل عدد أكبر من ذلك ويبلغ قرابة الـ 200 شخص. وقالت وزارة الدفاع الروسية، التي تدعم قوات الأسد في الحرب الأهلية السورية، في ذلك الوقت إن الميليشيات الموالية للحكومة المتورطة في الحادث كانت تجري بعض الاستطلاعات ولم يكن هناك أي جنود روس في المنطقة. وقال الكرملين إنه ليس لديه معلومات عن المرتزقة الروس الذين يقال إنهم قُتلوا فى سوريا، مؤكداً أنه لا يعرف سوى بالمواطنين الروس الذين تم نشرهم هناك كأفراد ضمن القوات المسلحة الروسية. وجاء ذلك التعليق رداً على تقارير إعلامية نقلاً عن شركاء ورفقاء المرتزقة الروس الذين يقال إن بعضهم قُتلوا هذا الشهر عندما اشتبكت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة مع القوات الموالية للحكومة في محافظة دير الزور السورية.
وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحفيين في مؤتمر صحفي “لا نملك معلومات عن الروس الآخرين الذين قد يكونون في سوريا”.إلا أن اثنين على الأقل من الروس الذين يقاتلون بشكلٍ غير رسمي مع القوات الموالية للحكومة، قُتلوا في الحادث الذي وقع في محافظة دير الزور. جديرٌ بالذكر أن توغل بوتين في سوريا الذي دام لأعوامٍ طويلة الآن، لا يحظى بأي شعبية على الصعيد المحلي، ومما زاد الطين بلّة، تلك التقارير التي تفيد بأن الحكومة الروسية قد هونت من أعداد القتلى الروس في سوريا خلال إبلاغها عن الحصيلة الرسمية لأسباب سياسية.
وكان من بين القتلى شخص يُدعى فلاديمير لوجينوف، وهو قوزاقي من كالينينغراد الروسية. وقال مكسيم بوجا، زعيم جماعة القوزاق هناك، إن لوجينوف قُتل فى الـ 7 من فبراير / شباط مع “عشرات” من المقاتلين الروس الآخرين. وكان الرجل الآخر الذي قتل هو كيريل أنانييف، الذي وُصف بأنه قومي روسي راديكالي. وقال ألكسندر إفيرين المتحدث باسم الحزب القومى الذى ارتبط به في تصريح لوكالة رويترز، إن أنانييف قُتل جرّاء القصف الذي وقع في نفس القتال يوم الـ 7 من فبراير / شباط.
وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن بعض الروس بدأوا يتحدثون عن وفاة أشخاص مقربين لهم في سوريا، بل إن بعضهم يعلن عن أسماء القتلى عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وقد دعا غريغوري يافلينسكي، وهو سياسي ليبرالي مخضرم، ويخوض انتخابات الرئاسة الروسية الشهر المقبل، الرئيس فلاديمير بوتين إلى الكشف عن عدد الروس الذين قُتلوا في سوريا وما هي الظروف التي قُتلوا فيها.
وقال يافلينسكى فى بيان أصدره حزبه يابلوكو، “إذا كان هناك خسائر كبيرة في أرواح المواطنين الروس فإن المسؤولين المعنيين بمن فيهم القائد الأعلى لقواتنا المسلحة، بوتين، ملزمون بإعلانها للبلاد وتحديد من يتحمل المسؤولية عن ذلك”..

هذا المقال مترجم عن موقع هآرتس ولقراءة المقال الأصلي زوروا الرابط التالي
[video_player link=””][/video_player]

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
جمانة عماد – صحافية فلسطينية
“كان كل شيء في حياتي، ولكن خليل رحل عني إلى الأبد، وسوف أعيش بدون ضحكاته التي ألفتها طوال 19 عاماً، وسوف أتناول طعام الإفطار لوحدي، ولن أجد من يواسيني، ويحضنني عندما أكون حزينة كما كان يفعل”.
Play Video
“كأنه ابني مبارح مات…”، نكأت ذكرى انفجار مرفأ بيروت جرح أهالي ضحاياه. لكن المشهد الأبرز في الرابع من آب كان انقسام أهالي الضحايا إلى أكثر من 3 مسيرات، إذ كانوا ضحية مساعي السلطة لتسييس ملف الجريمة.

1:36

Play Video
“القوى المُعادية للتحقيق تتعمّد استخدام أساليب مختلفة لعرقلة التحقيقات وتأخيرها، من التذرّع بالحصانات وصولاً إلى دعاوى الردّ…”، 7 أشهر على تجميد التحقيق في جريمة انفجار مرفأ بيروت، ولا تزال القوى السياسية تتعمّد تعطيل التحقيقات وتأخيرها بهدف منع المحاسبة. ما جديد التحقيق في انفجار 4 آب؟

2:52

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني