fbpx

الأحزاب القوميّة والإسلاميّة تجدّد تعريف “الخصوصيّة”

بدا على شيء من الغرابة ذاك البيان الختاميّ الذي صدر عن "مؤتمر الأحزاب والقوى القوميّة والإسلاميّة واليساريّة والتقدّميّة" الذي انعقد في بيروت واختتم يوم أمس.

بدا على شيء من الغرابة ذاك البيان الختاميّ الذي صدر عن “مؤتمر الأحزاب والقوى القوميّة والإسلاميّة واليساريّة والتقدّميّة” الذي انعقد في بيروت واختتم يوم أمس. فباستثناء إشارتين إلى “صمود إيران وسوريّا الأسد في مواجهة القوى الاستكباريّة والإمبرياليّة”، وإلى “نجاح حزب الله الباهر في التصدّي للتكفيريّين”، طغى على البيان خطاب إيديولوجيّ مداره تعريف فكرة “الخصوصيّة”. وهذا ما ورد بالحرف في ما خصّ الفكرة المذكورة:

“لقد نجحت جماهير شعبنا وأمّتنا العربيّة والإسلاميّة في أن تفرض خصوصيّتنا التي نتمايز بها عن الغرب وثقافته وأطروحاته الأورو-مركزيّة. هكذا لم نعبأ بالدعوات المشبوهة إلى الديمقراطيّة وحقوق الإنسان وحرّيّات النساء والمجتمعات المدنيّة وغير ذلك من أدوات الاختراق والغزو الغربيّين لمجتمعاتنا. يكفي أن نذكر بعض الإنجازات الفكريّة الكبرى على هذا الصعيد (فضلاً عن كونها بالطبع إنجازات سياسيّة كبرى):

– من خلال الثورة الإسلاميّة في إيران أقيم نظام يؤكّد على خصوصيّتنا التي تأبى التشبّه بالنماذج الغربيّة.

– من خلال بندقيّة حزب الله، أثبتنا أيضاً خصوصيّتنا وفرادتنا لجهة كسر احتكار الدولة لأدوات العنف، وهو إنجاز لا مثيل له في العالم.

– من خلال التصدّي لما سمّي زوراً “ثورات الربيع العربيّ”، أثبتنا التمسّك بأنظمة لا يكفّ الغرب عن شتمها وهجائها واعتبارها أنظمة استبداد وطغيان.

غير أنّ ما نسعى إليه اليوم أبعد من ذلك وأهمّ. إنّنا نريد أن نثبت للمستكبرين والإمبرياليّين أنّنا لسنا بحاجة إلى مدارسهم ومناهجهم الاجتماعيّة أيّاً كانت. إنّنا نعتزّ بالظاهرات التي تدينها علوم الغرب وتدعو إلى مكافحتها، كالفقر والأمّيّة والتصحّر والحروب الأهليّة، بل ندعو إلى توسيع رقعتها لأنّنا، من خلالها، نُفولِذ رجالنا ألماً وصلابة واستعداداً للشهادة في مواجهة المؤامرات التي تستهدفنا. فإذا كان الغرب يَعِد شبّانه بالعمل والازدهار، فنحن، بموجب خصوصيّتنا، لا نَعدهم إلاّ بالمقابر حتّى قيام الساعة وإزهاق الباطل”.

وفي دردشة على هامش المؤتمر، سمع مراسل “درج” السيّد معن بشّور، أمينه العامّ، يذكّر بـ “الأستاذ ميشيل” الذي كان أوّل من تحدّث عن أهميّة “الألم” في الحياة العربية. إلاّ أنّ الشيخ نعيم قاسم، الأمين العام المساعد لحزب الله، ما لبث أن قاطعه وأسكته: “لدينا في تراثنا الحسين بن علي وأنت تتحدّث عن ميشيل وغير ميشيل”. ويبدو، تبعاً لإشارات كثيرة كهذه، أنّ ثمّة خلافات تفصيليّة كثيرة بين المؤتمرين لم ينجح الاتّفاق حول “الخصوصيّة” في تذليلها.   

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
ما يحصل  ليس مؤامرة، فالمؤامرة فعل ضمني يختفي وراء الوقائع. ما يحصل  معلن ومصور وموثق على نحو شديد الابتذال.
Play Video
مرت سنة على جريمة انفجار مرفأ بيروت. لم تعلن نتائج التحقيق ولم يحاكم ولا مسؤول واحد، وأهل الضحايا عالقون بذكرى اليوم المشؤوم. سبق أن نجا زعماء الحرب اللبنانية من ارتكاباتهم عبر قانون عفو عام أقروه عام 1990، فهل ينجو مرتكبي جريمة تفجير المرفأ؟ مسار العدالة اصطدم في الأشهر التي أعقبت الانفجار بتدخلات سياسية وطائفية، وتم رفع شعار “الحصانات” في وجه أي محاسبة. فيلم “النجاة الثانية” من إعداد ديانا مقلد وانتاج “درج” يعرض لبعض من يوميات وحكايات أهالي الضحايا والناجين الذين وجدوا أنفسهم في مواجهة مافيا سياسية حاكمة تحاول النجاة من العدالة.

31:08

Play Video
‎في قطاع تحتدم فيه المنافسة، تحاول صحافة البيانات والتسويق أن تكون لها الأسبقية على الصحافة التقليدية، كيف بإمكان الصحافي أن يواكب الركب؟

56:10

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني