الفجوة الجنسية بين النقّاد السينمائيين: 87% من مراجعات الأفلام يكتبها رجال

سبتمبر 26, 2018
وجدت دراسة جديدة أجرتها مبادرة "أننبرغ" الشاملة التابعة لجامعة جنوب كاليفورنيا، وحركة "تايمز أب"، أن الرجال البيض يهيمنون على النقد السينمائي، إذ كتب 78 في المئة من المراجعات بين عامي 2015 و2017 نقّاد ذكور، و83 في المئة كتبها نقّاد بيض

وجدت دراسة جديدة أجرتها مبادرة “أننبرغ” الشاملة التابعة لجامعة جنوب كاليفورنيا، وحركة “تايمز أب”، أن الرجال البيض يهيمنون على النقد السينمائي، إذ كتب 78 في المئة من المراجعات بين عامي 2015 و2017 نقّاد ذكور، و83 في المئة كتبها نقّاد بيض.

وقد استبين التقرير مراجعات 300 فيلم من أفضل الأفلام بين عامي 2015 و2017 على موقع Rotten Tomatoes لتقييم جنس النقاد وأعراقهم وإثنيّاتهم، متضمّناً كيفية تغيّر ذلك نتيجة اختلاف موزّعي الأفلام ومنافذ النشر.

تم بحث ما يقرب من 60000 مراجعة في التقرير، الذي وجد أن النساء غير البيضاوات كتبن فقط 3.7 في المئة، وكتبت الناقدات البيضاوات 17 في المئة، وكتب الرجال غير البيض 13 في المئة.

“هذه الدراسة تكشف أن عدم المساواة الذي نراه بين النقّاد ليس مشكلة حدثت لمرّة واحدة”، كما قالت د. ستايسي سميث، مؤسسة ومديرة مبادرة “أننبرغ” الشاملة. “هذه أنماط ثابتة ترينا أن الحديث الدائر حول الأفلام وقيمتها ليس شاملاً للجميع”.

ربما كان الأمر الأكثر وضوحاً هو اكتشاف الدراسة أن نصف الأفلام الـ300 التي شملتها الدراسة، لم تكن لديها مراجعة واحدة من النساء الملوّنات. وبالمثل، فإن 45.4 في المئة من بين 108 من الأفلام ذات البطولة النسوية و35.1 في المئة من الأفلام الـ57 التي قام ببطولتها ممثلون ملونون، لم تكن أي من نقادها امرأة ملونة.

وأشادت الممثلة بري لارسون، التي ستقوم ببطولة فيلم “كابتن مارفيل” العام المقبل، بالدراسة لإظهارها أهمية تنوّع التمثيل في النقد السينمائي.
“من المهم أن تحتضن صناعة الترفيه الأصوات المتنوّعة في النقد السينمائي الموجودة بالفعل، وتضمن أن النقاد الذين يراجعون الأفلام يمثلون الجمهور الذي يراها”، وفق ما تقول لارسون. وتضيف: “يمكننا جميعاً القيام بدورنا لإتاحة المدخل والفرصة لوجهات النظر التي طال افتقادها في هذه المناقشات”.

وتأتي هذه الدراسة في الوقت الذي تواصل فيه منظمة “تايمز أب” تطوير “كريتيكال”، وهي قاعدة بيانات اختيارية لكاتبات المجال الترفيهي غير المُمَثّلات جيداً.

جيرمي فوستر

هذا المقال مترجم عن موقع The Wrap ولقراءة المقال الأصلي زوروا الرابط التالي

إقرأ أيضاً:
كيف حطّم هذا الصيف أرقام شباك التذاكر بكسر جميع القواعد؟
فيلم Mamma Mia يثبت قوّة النساء في شباك التذاكر
سكارليت جوهانسون… الأعلى أجراً

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
كارمن كريم – صحفية سورية
لم تشاهد مستشارة النظام الخيام تسقط على رؤوس اللاجئين بسبب الريح والثلج، لونا الآتية من عالم آخر يدعى نظام الأسد، لا تعلم أن الأطفال في المخيمات يرتجفون حرفياً من البرد والمسنون يحرقون أيديهم في محاولة لإشعال ما يمكن إشعاله، وأن بتول توقف قلبها من كثرة البرد.
Play Video
المحامية هالة عاهد، الناشطة آلاء الصديق، الإعلامية غادة عويس وغيرهن… نساء تعرّضت هواتفهن للتجسس باستخدام تقنية “بيغاسوس” الإسرائيلية، ويعشن اليوم حالة من القلق، لا سيما أن حكومات استبدادية تستخدم المعلومات الشخصية كسلاح للتهديد والابتزاز وتشويه سمعة المستهدفات.

3:08

Play Video
الجدل الذي خلقه فيلم “أصحاب ولا أعز” لم يُرافق أعمال درامية جريئة عُرضت من الخمسينات إلى التسعينات في السينما المصرية، وتناولت بشكل صريح قضايا مجتمعية كالمثلية الجنسية والخيانة الزوجية والعلاقات الجنسية، فما سرّ الهجوم على العمل الأخير؟ المخرج السينمائي روي ديب يُناقش

3:10

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني