وداعاً: سوف أنتحر تاركاً لكم هذه الوصيّة

يوسف بشير – كاتب عالمي كوني
مارس 25, 2019
أنا الموقّع أدناه، يوسف بشير، أودّعكم الوداع الأخير لأنّني سوف... أنتحر. قد أنتحر فيما أنتم تقرأون هذا النصّ. قد أنتحر بعد ذلك بقليل. نعم، سوف أنتحر وأُريحكم من قراءة أكاذيبي.

أنا الموقّع أدناه، يوسف بشير، أودّعكم الوداع الأخير لأنّني سوف… أنتحر. قد أنتحر فيما أنتم تقرأون هذا النصّ. قد أنتحر بعد ذلك بقليل. لكنّني بالتأكيد سأنتحر في أقرب فرصة، وأرجوكم ألاّ تحاولوا التدخّل لردعي عن ذلك، أو لنقلي إلى المستشفى كي يقطّبوا، في اللحظة الأخيرة، شراييني المُقطّعة. كذلك لا تقولوا، حين يشاهد أحدكم شخصاً يشبهني يسير في شوارع بيروت أو بغداد أو الرباط، أنّ هذا هو أنا. في تلك اللحظة أكون قد أصبحت في عداد المأسوف على شبابهم.

نعم، سوف أنتحر وأُريحكم من قراءة أكاذيبي. لكنّني سأقول، بالمناسبة، شيئاً أعتقد أنّه مهمّ: فقد كنت دائماً أحذّركم وأكتب فوق أخباري كلمتي “خبر كاذب”. هذا ما فعلته مرّةً بعد مرّة بعد مرّة. مع هذا ظلّ بعضكم يصدّقني، وإن بطريقة غريبة جدّاً حين يعلّق بالقول: “هذا كذب”. لقد تصرّفتم بروح عالية من الجدّ مع أكاذيبي تلك، غير عابئين بتحذيراتي المتكرّرة لكم.

سوء التفاهم بيننا لم أستطع أن أتغلّب عليه، فأنتم بقيتم تُصرّون على أنّ الحرف المطبوع صادق ولو كذب، وهذا مع أنّ تاريخ الإعلام العربيّ إنّما يشجّع على القول: إنّ الحرف المطبوع كاذب ولو صدق.

مع هذا كنتم، بتصديقكم أكاذيبي، تعلنون أمراً مهمّاً آخر في هذه الدنيا العربيّة، وهو أنّ كلّ شيء قابل للتصديق، وأنّ “الغريب العجيب” المقيم في الأسطورة والخرافة مقيم أيضاً، بل أساساً، في الواقع. لقد ظننتُ، مثلاً، أنّني أُدخلكم إلى عالم مُتخيّل عن دهاليز السياسيّين وجلساتهم الخاصّة بما يتخلّلها من صغائر ومكائد، فصدّقتم أنّ هذا ما يحدث، وأنّ هذه هي أخلاقهم، حتّى وأنتم تنْفونَها أو تستنكرونها.

كذلك كانت بضعة أحزب وقوى سياسيّة قد “ردّت” على يوسف بشير، أو “كذّبته”، أو طالبت بـ “تكذيب” خبره الكاذب. وهذا، بدوره، يشي بأنّهم في قرارة أنفسهم يعلمون أنّهم “يفعلونها”، أو يفعلون شيئاً لا يُفعَل. وهنا أعترف أمامكم بأنّ عالماً يتحكّم به أمثال هؤلاء هو سبب وجيه آخر دعاني إلى الانتحار الذي سأنفّذه بعد قليل.

وفي هذه المناسبة الحزينة، اسمحوا لي، ما دمت سأغيب قريباً عن هذه الفانية، أن أترك وصيّتي التالية بين أيديكم: إنّ يوسف بشير، الذي هو أنا، والذي سيموت بعد قليل، يدعوكم أن تخلقوا كلّ يوم يوسف بشير جديداً (بالمعنى الذي نصحنا فيه تشي غيفارا بأن نخلق كلّ يوم فيتنام جديدة). هكذا تزداد قابليّة حياتنا للفهم، فَهْمِ أحداثها وأشخاصها المؤثّرين، كما تزداد قابليّة الأحياء منكم للّعب والضحك حيال ما يستدعي الإحباط والألم. فالخيال، الذي يعلن دائماً قصور الواقع ونقصه، قد يعلن، في هذا الوضع الراهن، شيئاً آخر هو قصورنا نحن أنفسنا ونقص قدرتنا على تغييره.

وإذ آمل أن تحملوا وصيّتي هذه على محمل الجدّ، وعهدي بكم أنّكم تميلون دائماً إلى الجدّيّة (بدليل تصديقكم مقالات يوسف بشير)، لا يسعني إلاّ أن أقول وداعاً.

أترك وصيّتي التالية بين أيديكم: إنّ يوسف بشير، الذي هو أنا، والذي سيموت بعد قليل، يدعوكم أن تخلقوا كلّ يوم يوسف بشير جديداً (بالمعنى الذي نصحنا فيه تشي غيفارا بأن نخلق كلّ يوم فيتنام جديدة). هكذا تزداد قابليّة حياتنا للفهم، فَهْمِ أحداثها وأشخاصها المؤثّرين، كما تزداد قابليّة الأحياء منكم للّعب والضحك حيال ما يستدعي الإحباط والألم.

 

إقرأ أيضاً

مايا العمّار- صحافية لبنانية
مع انخفاض حدّة الجدل حول أغنية سالمونيلا لتميم يونس، عودة إلى السؤال الأساس: ما الذي يجعل الأغنية ذكوريّة إلى هذا الحدّ؟
فاطمة بدري – صحافية تونسية
سقطت حكومة الحبيب الجملي، بعدما فشلت في إقناع نواب البرلمان التونسي باستقلاليتها وكفاءتها. سقوط وضع حداً لطموح اللاعب الذي اختاره رئيس “حركة النهضة” راشد الغنوشي، ليكون في الواجهة كـ”مستقل”.
وديع الحايك – صحافي لبناني مقيم في روسيا
سيتم تعديل المادة في الدستور الروسي المتعلقة بتسمية رئيس الحكومة في روسيا والمصادقة على تسميته، وهما صلاحيتان حالياً بيَد رئيس الجمهورية، وهو وحده يقرر من سيكون رئيس الوزراء ومن هم وزراؤه.
ترجمة – The Atlantic
خالف هاري وميغان البروتوكول الملكي بإلقاء اللوم على الإعلام لكونه المتسبب الأول في تعاستهما.
ترجمة- Vox
“لم أكن أعرف الشعور الذي خالجني حينها. فلم أستطع الإفصاح عن أنني مسرور لأنه مات، ولم أستطع القول إنني سعيد”… ماذا قال الشباب الإيراني عن مقتل سليماني؟
عبير محسن – صحافية يمنية
ليس هناك ما هو أقسى من أن تقف الأجهزة الأمنية والقضائية التي تعد ملجأ المغلوب على أمره وحامي المظلوم الذي لا حيلة له، في وجوه النساء اللاتي يطالبن بأول حق مكفول للإنسان “حق الحياة”.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email