مقتل خاشقجي و”عصريّة” الأنظمة

ياسمين ابراهيم
أكتوبر 24, 2018
قَتْلُ الصحافيّ السعوديّ جمال خاشقجي والطريقة الفظيعة التي قُتل بها في اسطنبول يوجّهان مزيداً من الطعنات لخرافات سياسيّة سادت في "الغرب" كما في "الشرق". بعض تلك الخرافات ساذجة وبريئة المصدر. بعضها الآخر، لا.

 قَتْلُ الصحافيّ السعوديّ جمال خاشقجي والطريقة الفظيعة التي قُتل بها في اسطنبول يوجّهان مزيداً من الطعنات لخرافات سياسيّة سادت في “الغرب” كما في “الشرق”. بعض تلك الخرافات ساذجة وبريئة المصدر. بعضها الآخر، لا.

الخرافة الأولى تتعلّق بالشباب، لا سيما إذا كان الشابّ الحاكم قد درس في الغرب أو عاش فيه. وفقاً لهذه النظرة الجيليّة المبسّطة (التي عرفت اندفاعها الأوّل مع توريث بشّار الأسد في 2000)، سوف يتولّى الحاكم الشابّ، الموصوف بالعصريّة والتنوّر، كنس “الماضي القروسطيّ” وإدخال بلده في العصر من أعرض أبوابه. الشباب، العلم، النور، ومؤخّراً التكنولوجيا… هي المفاتيح التي تفتح الأقفال جميعاً.

الخرافة الثانية تتعلّق بالإسلام النضاليّ، أو السلفيّ، أو الإخوانيّ، لا فرق في هذه الحال. مَن يقاتل هذه الإسلامات ويحدّ من وطأتها هو التقدّميّ والعصريّ، وأحياناً العلمانيّ أيضاً. القسوة والانتهاك لا يُحسب لهما حساب. يتعاظم الرهان على الحاكم المناهض للإسلاميّين إذا أرفق تقدّميّته المزعومة بإجراءات إيجابيّة (لكنّها بديهيّة) حيال المرأة أو الفنّ أو السينما أو بعض الحرّيّات السلوكيّة. هنا أيضاً استُخدمت هذه الحجّة بكثافة وإلحاح في الدفاع عن بشّار الأسد وبطشه بشعبه لمجرّد أنّه “يتصدّى للإسلاميّين” (قبل ذلك وجد صدّام حسين من يدعمه لأنّه يقف في وجه الظلاميّة الخمينيّة).

 

حيث تحضر الخرافات، أيّاً ما كان نوعها، تغيب الحرّيّة ويسود الطغيان. هذه هي حالنا اليوم.  

 

الخرافة الثالثة تطال العلاقة بإسرائيل. ففي مقابل الحجّة السقيمة عن “وطنيّة” كلّ مَن يقاتل إسرائيل، وعن ذنوبه المغفورة، نشأت وتطوّرت حجّة ضمنيّة من الطينة نفسها، عن “عصريّة” و”تقدّميّة” كلّ مَن يساير إسرائيل أو يحالفها أو يصالحها. هذه الحجّة شهدت تجريبها الأوّل مع أنور السادات قبل أن تعزّزها الإحباطات اللاحقة بالحروب والنزاعات العربيّة – الإسرائيليّة والعربيّة – العربيّة.

الخرافات الثلاث هذه يجمع بينها تغليب القشرة على اللبّ، والشكل على المضمون. يجمع بينها استبعاد مسألة المسائل التي هي طبيعة السلطة، واستطراداً تداول السلطة وفصل السلطات بوصفهما واجباً وحقّاً معاً…

إنّ طبيعة السلطة هي المحكّ الأوحد الذي يؤدّي حجبه إلى حجب موضوعة الديمقراطيّة لصالح استبداد “شابّ” أو “متعلّم” أو “عصريّ” أو “علمانيّ” أو كاره للحرب مع إسرائيل (أو راغب فيها). وهذا المعيار هو استطراداً ما يعصم من الاصطفاف إلى جانب نظام من أنظمة المنطقة ضدّ نظام آخر، فيما النظامان من طبيعة سلطويّة واحدة.

بيد أنّ صعود هذا الفهم لـ “العصريّة” لا ينفصل عن انحطاط يصيب “العصر” في ظلّ قيادات كدونالد ترامب وفلاديمير بوتين، وفي ظلّ تمدّد شعبويّ وقوميّ قليل الحفول بالبشر والألم الإنسانيّ، كما بالقانون في الوقت ذاته.

لقد سبق لهذه المنطقة أن شهدت، ما بين كمال أتاتورك والحبيب بورقيبة وشاه إيران وجمال عبد الناصر وأنور السادات، صيغاً مختلفة ومتفاوتة من إحلال “التقدّم” و”العلمنة” و”التنوّر” محلّ حكم القانون وحقّ التمثيل الشعبيّ. تلك التجارب كانت كلّها ذات كثافة تاريخيّة تفوق كثيراً كثافة التجارب اللاحقة والراهنة التي يبدو العديد منها كاريكاتوراً عن الأولى. لكنّ النتائج تبقى، في آخر المطاف، متشابهة جدّاً: فحيث تحضر الخرافات، أيّاً ما كان نوعها، تغيب الحرّيّة ويسود الطغيان. هذه هي حالنا اليوم.  

إقرأ أيضاً:

هذا الكون السائب

المستبد وصناعته للتاريخ

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني

الأكثر قراءة

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

إقرأ أيضاً

بشار الحلبي – باحث أكاديمي لبناني
للانتخابات في إيران طعمها الخاص، فهي غالباً ما تضفي شرعية ديموقراطية صورية لنظام أتوقراطي، خصوصاً أن النظام كان حول المشاركة في أي انتخابات، استفتاءً على شعبيته وشرعيته، يتباهى بها أمام العالم.
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
كشف الجدل عن أحقية الدكتور مجدي يعقوب (هو جرّاح مصري عالمي) في دخول الجنة، هيمنة المظهر الديني على الجوهر الإنساني حتى في العقول التي تطالب بالفصل بين الدين والحياة العامة.
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
بعد أكثر من نصف قرن، آلت الحركة الوطنية الفلسطينية إلى نظام يشبه الأنظمة التسلطية العربية، بل باتت بمثابة سلطة تحت الاحتلال.
محمد بزيع – باحث اقتصادي لبناني
هل يمكن الاستمرار بسداد الدفعات في ظروفنا هذه؟ إن كل سداد إضافي لأي دفعة يعني إعطاء الأولوية للدائنين، من مصارف وغيرها، على حساب المجتمع كاملاً.
مصطفى إبراهيم – صحافي فلسطيني
ما بين زيارة كوهين الدوحة وزيارة العمادي القطاع، تتقاطع الأهداف والمصالح والأسئلة المشروعة والدور المصري والقطري الكبير وعلاقتهما بإسرائيل. فلم يعد الموضوع مرتبطاً بالتطبيع فقط بل تخطاه إلى العلاقات الوطيدة بين قطر وإسرائيل.
شربل الخوري – ناشط سياسي لبناني
مشاعري مرتبكة، لقد دمعت عندما علمت بخبر توقيفي (السياسي-الشخصي غير القانوني)، شعرت بظلمٍ كبير، لا أشعر بشيء سوى بأنني أريد رؤية ريمون أخي.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني