fbpx

هنا القصة الثالثة

درج

درج درج

مقالات الكاتب

مصر: حجب مواقع المؤسسات الإخبارية لأجل “موسم الدراما”

فوجئ متصفحو المواقع الإخبارية المصرية التابعة لمؤسسات صحافية مستقلة، بتعطل خدمات هذه المنصات، وواجهوا صعوبات متكررة في الوصول إليها، وهو ما عجزت عن تفسيره الشركات المستضيفة لـ”سيرفرات الإنترنت”. حاول مسؤولو تلك المؤسسات التواصل مع الجهات المسؤولة عن المحتوى الإعلامي في مصر، بدءاً من نقابة الصحافيين والهيئة الوطنية للصحافة وصولاً إلى المجلس الأعلى للإعلام، من دون جدوى.

أخيراً، كُشف السر، بعد تواصل “جهة عليا” مع مسؤولي تلك المؤسسات لإبلاغهم بأنهم يتسببون في “ضياع الموسم الدرامي”، بسبب نشرهم ملخص محتوى حلقات 15 عملاً درامياً، قبل الانتهاء من مواعيد عرضها على شاشات الفضائيات التابعة لمجموعة “إعلام المصريين”، التي تحتكر عرض الأعمال التي تنتجها شركة “سينرجي”، إحدى شركات الإنتاج التابعة لـ”إعلام المصريين”، وهو ما يتسبب في عزوف قطاع من الجمهور عن مشاهدة هذه الأعمال عبر شاشات فضائياتها، وبالتالي تراجع معدلات المشاهدة، ما يؤدي إلى تراجع نصيبها من كعكة الإعلانات والأرباح.

من وراء التعطيل؟

شركة “سينرجي للإنتاج الفني” أسسها تامر مرسي وبدأت عملها عام 2007 بإنتاج مسلسل “حق مشروع” بطولة حسين فهمي وعبلة كامل، والمجموعة تتبع مجموعة “إعلام المصريين” التي يرأس مجلس إدارتها مرسي أيضاً، وتوسعت مع الوقت لتسيطر على سوق الدراما الرمضانية في مصر بنسبة 65 في المئة، العام الجاري، وتسيطر أيضاً على جهات العرض، إذ إن المجموعة تمتلك شبكات قنوات ON E،DMC ،CBC، والحياة، والقنوات الفرعية لكل منها.

مجموعة “إعلام المصريين” ترأس مجلس إدارتها داليا خورشيد، وزيرة الاستثمار سابقاً، وزوجة طارق عامر محافظ البنك المركزي الحالي، سجلت بتاريخ 2 حزيران/ يونيو 2013، بسجل تجاري رقم 66705 بالهيئة العامة للاستثمار، وفقا لموقع “مدى مصر”.

وأضاف الموقع، في تقرير نشره في كانون الأول/ ديسمبر 2017، أن “إيغل كابيتال للاستثمارات المالية ش.م.م”، هي صندوق استثمار مباشر private equity fund، مملوك لجهاز المخابرات العامة المصرية، تم تأسيسه ليتولى إدارة جميع الاستثمارات المدنية للجهازportfolio management، في عدد كبير من الشركات المملوكة للمخابرات جزئياً أو كلياً، وذلك وفقاً لمصادر تعامل بعضها مباشرة مع الشركة الجديدة والتقى أحدهم مع خورشيد شخصياً في مقر الشركة في منطقة التجمع الخامس.

شركة “سينرجي للإنتاج الفني” أسسها تامر مرسي وبدأت عملها عام 2007 بإنتاج مسلسل “حق مشروع” بطولة حسين فهمي وعبلة كامل، والمجموعة تتبع مجموعة “إعلام المصريين” التي يرأس مجلس إدارتها مرسي أيضاً

وتابع: “كشف مسؤول تنفيذي سابق رفيع المستوى في مجموعة شركات رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، أن حصة الأخير من «إعلام المصريين» -قبل أن تستحوذ عليها إيغل كابيتال- لم تتجاوز أبداً عدداً محدوداً من الأسهم، فدوره كرئيس لمجلس إدارة الشركة انحصر بالأساس في تمثيلها كواجهة إعلامية، وتوقيع التعاقدات باسمها؛ فيما كانت الحصة الحاكمة من الشركة مملوكة بالفعل لجهاز المخابرات العامة، الذي بات بموجب صفقة الأمس يملك أسهم مجموعة إعلام المصريين كافة، وهي شركة قابضة تملك، إلى جانب شبكة «أون تي في»، 6 صحف ومواقع إخبارية، أكبرها موقع وجريدة «اليوم السابع»، إضافة إلى شركتين للإنتاج الدرامي والسينمائي، و7 من شركات الخدمات الإعلامية والإعلانية، وشركة للأمن والحراسة، بحسب موقع المجموعة”.

رجل الدراما الأول

قال منتج فني مصري فضل عدم إعلان اسمه لـ”درج”، إن كثيرين لا يعلمون أن تامر مرسي عمل ضابطاً في جهاز المخابرات المصري سابقاً، قبل أن يتجه إلى مجال الإنتاج الفني، ويسيطر على سوق الإنتاج في مصر.

وأنتجت “سينرجي” 15 عملاً درامياً، من أصل 24 عملاً، لرمضان الحالي، هي: “زلزال”، “كلبش”، “هوجان”، “الواد سيد الشحات”، “لآخر نفس”، “البرنسيسة بيسة”، “حكايتي”، “بركة”، “طلقة حظ”، “بدل الحدوتة تلاتة”، “أبو جبل”، “لمس أكتاف”، “علامة استفهام”، “ابن أصول”، “قمر هادي”.

المواقع المعطلة

مواقع المؤسسات التي عانت من تعطل خدماتها، شملت “مصراوي” و”فيتو” التابعين لمؤسسة “أونا” للصحافة والإعلام، ويرأس تحرير الأولى الصحافي مجدي الجلاد، والثانية الصحافي عصام كامل، ويمتلكها رجل الأعمال نجيب ساويرس، وموقع جريدة “المصري اليوم” التي يرأس تحريرها عبد اللطيف المناوي، الخبير الإعلامي، ويملكها بعض رجال الأعمال أبرزهم صلاح دياب، وموقع “صدى البلد” لرجل الأعمال محمد أبو العينين، وموقع جريدة “الفجر”، الذي يساهم بشكل رئيسي في ملكيتها رجل الأعمال نصيف قزمان، ويرأس تحريرها الصحافي عادل حمودة. وقبل كل تلك كان موقع جريدة “التحرير” التي يملكها رجل الأعمال الشهير أكمل قرطام، وأسسها الصحافي إبراهيم عيسى ويرأس تحريرها الآن محمد فوزي، والموقع حجب قبل أقرانه بيوم كامل.

تعطيل سياسي

مالك صحيفة “التحرير” رجل الأعمال أكمل قرطام رئيس حزب “المحافظين”، وعضو البرلمان أيضاً، عارض بشكل شرس تعديل الدستور، الذي يوسع صلاحيات الرئيس الحالي ويجعله يسيطر بشكل كامل على السلطتين القضائية والتشريعية إلى جانب القوات المسلحة، ويمدد فترة رئاسته إلى 2030، وهو ما دفع البعض للاعتقاد أن ذلك هو سبب حجب الموقع -قبل أقرانه- بيوم كامل، واستمرار حجبه.

استمرار حجب الموقع، دفع إدارة الموقع إلى إصدار بيان، أكدت فيها أن “الموقع يعمل بكفاءة وبسرعة فائقة في جميع دول العالم، فيما يواجه مشكلات فنية وبطءاً شديداً داخل مصر، وتواصلنا مع جميع الجهات لمعرفة سبب عدم فتح الموقع، في مقدمتها المجلس الأعلى للإعلام باعتباره الجهة الوحيدة المنوط بها تنظيم عمل المؤسسات ووسائل الإعلام والمواقع الإخبارية، فرد بأنه ليس هناك أي قرارات بخصوص موقعنا. ثم اتصلنا بنقيب الصحافيين ضياء رشوان، وتواصل مع الجهات المعنية، وعاد ليخبرنا بأن لا أزمة مع الموقع. ثم خاطبنا بشكل رسمي وزارة الاتصالات والمجلس القومي لتنظيم للاتصالات، وهما المسؤولان عن شبكة الإنترنت في مصر، وننتظر ردهما”، فيما عادت خدمات الموقع للعمل مرة أخرى، بعيد إصدار البيان بيوم.

مكالمة من “فوق”

يكشف مدير تحرير أحد المواقع المحجوبة، لـ”درج”، أن اتصالاً هاتفياً من “فوق” جاء لرئيس التحرير لعدم نشر محتوى مسلسلات رمضان إلا بعد إذاعتها عبر فضائيات مجموعة “إعلام المصريين”، حفاظاً على الموسم الدرامي و”عدم ضربه”، وهو ما دفعنا للتقيّد بالقرار حفاظاً على استمرار البث، بعدما تعطل الموقع يوماً كاملاً، وهو ما يسبب خسائر كبيرة لنا، وكذلك من أجل “اتقاء الشر”، حتى لا يكون مصيرهم كموقع “التحرير”.

المسؤول يكشف لـ”درج”، أن هيئة التحرير اجتمعت وقررت الرضوخ للتعليمات العليا، وألزمت المسؤولين عن تغطية موضوعات دراما رمضان بالتزام حزمة التعليمات، التي أهمها النشر بعد موعد البث عبر الفضائية التابعة لهم، وعدم نشر أي تسريبات عن أحداث المسلسل، أو أي تصريحات أو مواد، يمكن أن تكشف تفاصيل الحلقات المقبلة من الأعمال الدرامية التي أنتجتها شركة “سينرجي”.

يقول مسؤول نشر في موقع ثانٍ لـ”درج”، طلب عدم ذكر اسمه، إن “إدارة التحرير فور علمها بالمشكلات الفنية، تواصلت مع جهات معنية، من دون جدوى، قبل أن تتلقى اتصالاً يفيد بتضرر شركة الإنتاج الفني “سينرجي” من كشف كواليس حلقات المسلسلات قبل موعد عرضها على شاشات الفضائيات، موجهاً بضرورة التزام النشر بعد بث الحلقات، وهو ما وافقت عليه الإدارة، لحل المشكلة”.

إعلام على الدرب

“درج” تواصل مع بعض مسؤولي النشر في المؤسسات الصحافية التابعة لمجموعة “إعلام المصريين” وشريكتها “دي ميديا”، اللتين لم تعانيا من المشكلات التي طاولت مواقع أخرى، وقال أحد المتابعين (رفض كشف هويته)، إن إدارة التحرير تلتزم فعلياً نشر مضمون الحلقات يومياً، بعد عرضها على شاشة الفضائيات، وأنها تلقت تعليمات بذلك من إدارة التحرير الداخلية في المؤسسة، لافتاً إلى أن المؤسسة لم تعرف الغرض من هذا القرار إلا بعد حجب المواقع الأخرى، فكشفت هوية صاحب القرار الحقيقي.

إقرأ أيضاً: “جمهورية الخوف” المصرية تحجب موقع يوتيوب

وتتبع مجموعة “إعلام المصريين” مؤسسات “اليوم السابع”، “صوت الأمة”، “دوت مصر”، “عين المشاهير”، إضافة إلى مجلتي “إيجيبت توداي” و”بيزنس توداي”، وموقع “انفراد”، كما أنها شريكة لمجموعة “دي ميديا” التي تمتلك مؤسستي “الدستور” و”الوطن”.

وكشف مسؤول سابق في نقابة الصحافيين المصرية، لـ”درج”، أن “إعلام المصريين” استحوذ على شركات “دي ميديا” الممثلة في صفقة غير معلنة، قبل أسابيع، وتوقع أن يعلن عن تفاصيلها بعد عيد الفطر.

وحجبت السلطات المصرية في أيار/ مايو 2017 مئات المواقع والمنصات التي تقدم خدمات إخبارية وصحافية، وهي تابعة لوسائل إعلام، بلغ عددها وفق “مؤسسة حرية الفكر والتعبير المصرية” بـ513 موقعاً.

المنع من السفر: “سجن” آخر يلاحق المعارضة في مصر

إقرأ أيضاً