“ليست خزانة بل زنزانة”: القساوسة الكاثوليك مثليّو الجنس يتحدّثون جهراً

قصص القساوسة المثليّين مكتومة ومحجوبة عن العالم الخارجي، ولا يعرفها إلا القساوسة المثليّون أنفسهم. بعضهم يسأل: “ماذا لو كان مسموحاً حقاً لكل قسيس بأن يعيش حياته بحرية وصدق تبعاً لإرادته؟”