لماذا يكذب الرجال الذين يجنون مالاً أقل من زوجاتهم بخصوص دخلهم؟

ترجمة – The Economist
نوفمبر 28, 2018
عادةً ما يشير مصطلح "تحمل المسؤولية" Manning Up، إلى الجَلَد عند مواجهة الصعاب. لكن الرجال الذين يحققون دخلاً أقل من زوجاتهم يميلون إلى "تحمل المسؤولية" أيضاً - وذلك بالمبالغة بشأن دخلهم عند ملء الاستقصاءات والاستطلاعات.

عادةً ما يشير مصطلح “تحمل المسؤولية” Manning Up، إلى الجَلَد عند مواجهة الصعاب. لكن الرجال الذين يحققون دخلاً أقل من زوجاتهم يميلون إلى “تحمل المسؤولية” أيضاً – وذلك بالمبالغة بشأن دخلهم عند ملء الاستقصاءات والاستطلاعات.

تلك هي النتيجة المدهشة التي توصّل إليها البحث الذي نشره باحثون من “مكتب التعداد الأميركي”. تُظهِر المقارنة بين البيانات المُبلغ عنها ذاتياً والإقرارات الضريبية الفعلية على مدار السنوات العشر الماضية، أنّه عندما تتفوق الزوجة على زوجها، يبالغ الرجال في حقيقة دخلهم بزيادة تصل إلى 2.9 في المئة، فيما تشير النساء إلى أنهن يحققن دخلاً أقل بنسبة 1.5 في المئة مما يحقّقنه بالفعل.

ارتفعت نسبة النساء اللائي يحققن دخلاً أكبر من أزواجهن بصورة كبيرة في أميركا منذ ثمانينات القرن الماضي. فعام 1987، كان 18 في المئة من النساء هن العائل الرئيسي في الأسر التي يعمل فيها كلا الزوجين. وبحلول عام 2013، قفز الرقم ليصل إلى ما يقرب من 30 في المئة. قد يرجع السبب في ذلك إلى أن احتمالية حصول النساء في الوقت الراهن على درجة جامعية أكبر من احتمالية حصول الرجال عليها؛ ونظراً إلى انخفاض عدد الوظائف في المجال الصناعي والكساد الذي حدث عام 2008 قد أثّرا بشدّة على توظيف الرجال خصوصاً.

لا تزال النساء اللاتي يحققن دخلاً أكثر من أزواجهن تعانين من عواقب غير مرغوبة. فقد توصّلت دراسة أجرتها ماريان برتراند وإيريك كامينيكا في جامعة شيكاغو إلى أنّ مثل هذه العلاقات من المُرجَّح أن تنتهي بالطلاق. كما كشف الباحثان أيضاً أنّه عندما تتفوق النساء على أزواجهن في الدخل، تزداد الأعمال المنزلية التي يقمن بها. وتوصلت دراسة أخرى أجراها باحثون من جامعة كورنيل إلى أن الرجال الذين يحققون دخلاً أقل من زوجاتهم يُرجَّح أكثر ألا يكونوا مخلصين (مثلما هي الحال بالنسبة إلى هؤلاء الذين يحققون دخلاً أكبر بكثير).

ما سبب هذه الأنماط الرجعية؟ إن الحقيقة القائلة إن النساء اللائي يحققن دخلاً أكبر من أزواجهن يتحملن المزيد من الأعمال المنزلية ويقلِّلْن من دخلهن قد تكون لها علاقة بالضغوط المرتبطة بالحفاظ على الأعراف التقليدية المتعلّقة بالنوع الاجتماعي: إِذْ لا تزال فكرة أن الرجال ينبغي أن يكونوا المعيلين الرئيسيين للأسر، متغلغلة بعمق. عندما يعجز الرجال عن تأدية أدوارهم المنتظرة، فإن هذا يجرح احترامهم لذواتهم وثقتهم بأنفسهم كما يضر بمكانتهم الاجتماعية. كما يمكن أيضاً أن يؤدي إلى عدم احترام النساء لهم.

ربما كانت الأمور تتغير على نحو بطيء. توصلت إحدى الدراسات إلى أن احتمالية الطلاق لم ترتفع في الأسر التي تجني فيها الزوجة دخلاً أكبر بالنسبة إلى هؤلاء الذين تزوجوا في تسعينات القرن الماضي أو بعد ذلك. كما توصل باحثون في جامعة هارفارد أيضاً إلى أنه عندما تشعر النساء اللائي يحقق أزواجهن دخلاً أقل، بأن أزواجهنّ قاموا بما يكفي من الأعمال المنزلية، يكون من المرجح أن يعبِّر كلا الزوجين عن سعادته الزوجية. ربما يقدم ذلك تعريفاً جديداً لـ”تحمل المسؤولية” الحقيقيّ.

 

هذا الموضوع مُترجم موقع economist.com ولقراءة المقال الأصلي زوروا الرابط التالي.

 

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني

إقرأ أيضاً

بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
كانا رفيقين، لم يعودا كذلك، ما بقي من العمر لم يعد كافياً للمزيد من التفاعلات، الوقت استهلك استجاباتهما وحبسهما… هو على أطلاله، لا يدري أيبكي أم يضحك، وهي في حرائقها، تذوب ثم تعود.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
كان يمكن أن تبدو الشوارع أقل ارتياباً، لو أنني لا أخاف القطط.
ترجمة – Salon
الإقلاع عن شيء ما، من شأنه أن يرتقي بفضيلة الشخص ويجعله إنساناً أفضل.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
هذه النزعة الجنسية تعني الانجذاب للأذكياء. وهي لا تمثّل وجهاً جديداً للجنسانية الإنسانية، ولكنها حديثة التداول.
ترجمة – Quartz
“يشعر كثر من الريفيين بأن عليهم تبرير حياتهم المهنية، سواء كان هذا في الإعلام أو الصحة أو التعليم أو الأعمال، إذ يعتقد بعض الناس أنك ما دمت لا تعمل في إحدى المدن الكبرى، فأنت لست جيداً بما يكفي في عملك، وأنك لم تقطع شوطاً طويلاً، أو لم تجرؤ على المحاولة”.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
المزاج السيئ الذي أعانيه في بداية كل شتاء، ليس قدري وحدي
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني