لماذا يدفع خالد أبو النجا ثمن دفاعه عن المثليين؟

تعد المثلية واحدة من التهم الأكثر استسهالاً للتطاول على الشخصيات العامة، صاحبة التأثير في حقول الفن والصحافة (بدلاً من التصفية الجسدية المباشرة). ويتقن رجالات السيسي في الصحافة والإعلام وبين أروقة النقابات الفنية، كيفية إشعال حملات مغرضة محورها “المثلية”. وكأنها “فزاعة” لتخويف المعارضين وترهيبهم وكسر صورتهم وتهشيمها