لا يكفي أن يكون المرء ضدّ إيران

لا يكفي أن يكون المرء ضدّ إيران، تماماً كما لا يكفي أن يكون ضدّ إسرائيل حتّى لو كان صادقاً في ذلك. لقد تكبّدت المنطقة أكلافاً هائلة من جرّاء هذه الضدّيّة العمياء، التي لا تمييز فيها، لإسرائيل. يُستحسن أن لا تتكبّد أكلافاً مشابهة، علماً بأنّها تفعل، من جرّاء ضدّيّة مشابهة لإيران

“كنْ ضدّ إسرائيل وافعل ما تشاء”. لا بل “قلْ إنّك ضدّ إسرائيل وافعل ما تشاء”. هذه حكمة من حِكَم السياسة والثقافة السياسيّة العربيّتين. الذين استخدموها بفعاليّة كثيرون، أبرزهم بالطبع “الأسدان” حافظ وبشّار، لكنّ سواهما، في بلدان عربيّة أخرى، استخدموها كذلك. الذين صدّقوا، وما زالوا يصدّقون، هم أيضاً كثيرون. الثمرة الأغنى التي طرحتها تلك المعادلة كانت تبرير قتل السوريّين، ولو بالكيماويّ والبراميل، لأنّ بشّار ضدّ إسرائيل، أو لأنّه يقول إنّه ضدّ إسرائيل.

في زمن لاحق ظهرت حكمة أخرى مضادّة للحكمة الأولى لكنّها من الطبيعة نفسها: “كن ضدّ إيران وافعل ما تشاء”. أيّدْ سياسات الأبله دونالد ترامب. وافق على “صفقة القرن” لتسوية القضيّة الفلسطينيّة. اصمت عن بنيامين نتانياهو والاستيطان الإسرائيليّ. ارفض كلّ تذكير بمسألة اجتماعيّة ينتجها تغوّل رأس المال… هذه أيضاً “مؤامرات” مثل “مؤامرة” الثورة على آل الأسد.

الأمر، في النهاية، عقل واحد انشقّ إلى نصفين. كلّ نصف يختصر العالم إلى معادلة واحدة ضدّيّة وصفريّة وفقيرة.

“نظاما إسرائيل وإيران – اللذان يستحقّان منّا كلّ العداء – لا يحلمان بعداء أغبى من هذا”

هذا الاختصار عرفه معظم البلدان العربيّة، لكنّ لبنان ربّما كان مسرح استعراضه الأبكر: الذين هم ضدّ إسرائيل، أو يقولون ذلك، مقابل الذين هم ضدّ إيران. كثيراً، لكنْ ليس دائماً، ما تبدّى انشطار 8 و14 آذار كأنّه صدام بين هاتين المعادلتين.

أصوات قليلة جدّاً هي التي صعدت من الضدّيّة البسيطة إلى الموقف المُركّب: ضدّ إيران وضدّ إسرائيل وضدّ أشياء كثيرة أخرى ومع أشياء كثيرة أخرى تُحاكَم السياسات على ضوئها: الحرّيّات، الاقتصاد، الاجتماع، المرأة، الثقافة…

هذه المواقف، فضلاً عن تعطيلها كلّ نقد ذاتيّ، تفضي حكماً إلى موقف عنصري.

إقرأ أيضاً: التطبيع والرقابات

ما دام كلّ ما يؤذي إسرائيل أو إيران مقبولاً، من قتل المدنيّين، بمن فيهم الأطفال، إلى خطف الطائرات المدنيّة ذات مرّة، إلى زرع العبوات الغامضة الهدف، إلى تمجيد صدّام حسين لأنّه آذى إيران…، باتت شيطنة الخصم كاملة شاملة. أي بات هذا الخصم “جنساً” آخر.

هذه الأحاديّة لم تكن بريئة من تطوير مواقف عنصريّة حيال دين اليهود أو مذهب الشيعة أو حضارة الفرس، وبالتالي ما يتعدّى السياسات والآراء إلى الحقّ في الوجود وفي الحياة نفسهما. تلك نتيجة “منطقيّة” لمثل تلك الآراء القطعيّة القاطعة.

ارتسام الأمور على هذا النحو كان، ولا يزال، يشير إلى أنّ الوعي القَبَليّ أحد أبرز محرّكات صراعنا: كلٌّ منّا يقف مع قبيلته (أهله، دينه، طائفته، إثنيّته…) من الألف إلى الياء ويرفض القبيلة الأخرى من الألف إلى الياء أيضاً. كلٌّ منّا يلخّص فعاليّته في السياسة، وفي التمرين على الحجج، في الثنائيّة الهزيلة هذه.

ربّما كان نزع هذه الضدّيّة واحداً من الشروط التي يستدعيها بناء مواقف سياسيّة تُحمَل على محمل الجدّ. فلا يكفي أن يكون المرء ضدّ إيران، تماماً كما لا يكفي أن يكون ضدّ إسرائيل حتّى لو كان صادقاً في ذلك. لقد تكبّدت المنطقة أكلافاً هائلة من جرّاء هذه الضدّيّة العمياء، التي لا تمييز فيها، لإسرائيل. يُستحسن أن لا تتكبّد أكلافاً مشابهة، علماً بأنّها تفعل، من جرّاء ضدّيّة مشابهة لإيران.

نظاما إسرائيل وإيران – اللذان يستحقّان منّا كلّ العداء – لا يحلمان بعداء أغبى من هذا.

إقرأ أيضاً:
ترامب بين إسرائيل – نتانياهو واليهود الضحايا
شرقٌ ضدّ غرب… غربٌ ضدّ شرق

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

إقرأ أيضاً

حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
غزوة الأمس أسفرت بحسب “رويترز” عن 19 قتيلاً وعشرات الجرحى من بين المتظاهرين. ومئات الفيديوات تفضح المهاجمين.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
بدا المشهد مصارحة واضحة وتعبيراً لا لبس فيه عن فساد السلطة وتخاذل أهلها. فالسيول، بما فيها من زجاجات فارغة وقشور برتقال وجيف حيوانات، جرفت السيارات واقتلعت الأشجار على طريق الدامور- الجية.
ترجمة – Quartz
حين عاد ستيف جوبز إلى شركة “أبل” عام 1997، بعد 12 سنة من الغياب عنها، كانت الشركة التي شارك في تأسيسها تفتقر للهمة والوجهة. فعرض جوبز خطته لإعادة إحياء العلامة التجارية المتعثرة، مستعرضاً أحد العناصر الضرورية: الشغف، قائلاً “من يملكون الشغف يمكنهم تغيير العالم للأفضل”.
شربل الخوري – ناشط سياسي لبناني
ربما لو أن جنرال الرابية الغضوب (الذي اشتهر بشتائمه)، لم يصبح الآن رئيساً للجمهورية، لكان استبدل خطاباته الهادئة الحنون بكيل من الشتائم التي كنّا معتادين عليها. أما شتائم اللبنانيين في الشوارع، فمرفوضة وغير مقبولة “بلا تهذيب”!
هديل مهدي – صحافية لبنانية
من المؤكد أن المنتحر يريد أن ينهي ألمه وليس حياته. ومن الواضح أن الأسباب الرئيسة وراء الإقدام على الانتحار في هذه الحالات هو الوضع الاقتصادي الصعب.
ترجمة – Washington Post
شهد عهد ترامب طائفة من سياسات الصحة الإنجابية المروعة، من بينها تتبع “مكتب إعادة توطين اللاجئين” فترات حمل الفتيات المراهقات ودوراتهن الشهرية لمنعهن من الإجهاض.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email