“كورونا” اليمن: الإنفلونزا يخطف أرواح العشرات…

صفية مهدي – صحافية يمنية
فبراير 9, 2020
لا يستبعد أطباء يمنيون وجود فيروس جديد يفتك باليمنيين على غرار كورونا بسبب الانتشار الكبير له...

قبل أيام من حفل زفافه، غادر أمجد (25 سنة)، الحياة، متأثراً بإصابته بفيروس “الإنفلونزا” الموسمي H1N1 المعروف بـ”إنفلونزا الخنازير”، والذي انتشر بصورة مرعبة وسجل عشرات الوفيات في اليمن، خلال الشهور الأخيرة، ما دفع أطباء للاعتقاد بانتشار فيروس جديد على غرار “كورونا”، في ظل الوضع الصحي شبه المنهار، نتيجة الحرب والأزمة الإنسانية المتفاقمة في البلاد.

فيروسات تفتك باليمنيين خصوصاً الأطفال

تروي هند، شقيقة أمجد، لـ”درج” أنه عانى لنحو يومين من صعوبة في التنفس وابتلاع أي طعام، ولم نكن “نعلم أنه مصاب بإنفلونزا H1N1″، حين غادر منزلنا إلى الشقة التي يعمل لتجهزيها، إلا أنه توفي فيها.

تضيف: “في الصباح اتصلت به كثيراً، ولم يكن يرد. ظننت أنه نائم وفي المساء كررت الاتصالات من دون جدوى. بدأت أشعر بالقلق، ذهبت مع زوجي إلى شقته، طرقنا الباب ولم يرد، ناديناه ولم يجب. خلعنا الباب، لنجده ملقى على الأرض، وعند إسعافه إلى المستشفى القريب، تأكدنا من وفاته بسبب “انفلونزا الخنازير”، ليتحول الاحتفال المنتظر بزفافه، مأتماً للعائلة.

عبدالمجيد الروضي (46 سنة)، موظف في إحدى الإدارات الحكومية في صنعاء، ضحية جديدة من ضحايا الإنفلونزا في اليمن، إلا أن الحظ حالفه بالوصول إلى الدواء، بعدما رفضت مستشفيات استقباله، لعدم توفر العلاجات الخاصة بالمرض.

يقول لـ”درج”، “لم أكن اعلم أنني مصاب بإنفلونزا H1N1 واعتقدت أنها إنفلونزا عادية بسبب البرد، قاومت المرض بالأشياء الطبيعية كالليمون والشاي”. في اليوم الثالث، تدهورت حالته الصحية وارتفعت درجة حرارة جسمه بشكل كبير، فحاولت أسرته إسعافه.

اعتقد أنه يعيش ساعاته الأخيرة، بعدما علم بعدم توفر الأدوية الخاصة بعلاج الإنفلونزا في الصيدليات والمستشفيات الخاصة المنتشرة في صنعاء، قبل أن يتم توفيرها بالاستعانة بأحد جيرانه العاملين مع إحدى المنظمات الدولية الإغاثية الموجودة في البلاد.

7 آلاف حالة في 2019

لا يقتصر انتشار الإنفلونزا الموسمي أو “الخنازير”، على اليمن، إذ إن مختلف الدول العربية، بما فيها لبنان ومصر والأردن، سجلت وفيات وإصابات كثيرة، لكن اليمن سجل 7364 حالة إصابة، منها 310 وفيات، خلال عام 2019، في مقابل تم تسجيل ست وفيات و266 إصابة في الأردن على سبيل المثال.

ووفقاً للإحصائية التي أعلنت عنها وزارة الصحة في صنعاء، بلغ عدد الحالات المشتبه بإصابتها بالإنفلونزا خلال ثلاث سنوات أكثر من 23 ألف إصابة و426 وفاة، إذ سُجلت في 2019، ستة أضعاف الوفيات، مقارنة بعام 2018.

سأل “درج”، صيدليات في صنعاء، عن توفر أدوية H1N1، وقد أكد معظم من هناك عدم توفر الدواء، غير أن إحدى الصيدليات أبدت استعدادها لتوفيره خلال 72 ساعة بقيمة 120 ألف ريال، أي أكثر من 200 دولار.

معظم الفحوص سلبية!

لا يستبعد رئيس قسم الطوارئ في المستشفى الجمهوري بصنعاء، أحمد القيسي وجود فيروس جديد على غرار كورونا بسبب الانتشار الكبير، ويقول لـ”درج” إن “لم يعد وباءً أو مرضاً، إذ تعتبره منظمة الصحة العالمية حالياً إنفلونزا موسمياً ينتشر في أشهر الشتاء، ويُعتبر اليمن من الدول المستقطبة له، وإن كانت الموجة منتشرة كثيراً هذا العام وأكثر حدة لأسباب غير واضحة”.  

ويضيف: “الاشتباه بوجود نوع جديد غير فيروس الإنفلونزا قد طُرح في جميع ورشات العمل مع WHO هذا العام، ولعدم توفر فحص مخبري خاص بالفيروسات غير H1N1، كفيروس كورونا وغيرها، من الصعب الجزم بذلك، فنتائج الفحوص السلبية أكثر بكثير من الإيجابية”.

استجابة أقل…

وعلى رغم حالة الرعب، التي سببها تفشي الفيروس خلال الشهور الماضية، واجهت المنظمات الدولية العاملة في اليمن، حملة انتقادات، اعتبرت أن استجابتها، بوصفها الجهات الوحيدة التي تسير الرحلات الإنسانية وشحنات الأدوية إلى مطار صنعاء، لم ترق إلى مستوى الخطر، الذي خلقته الأزمة.

وفي بيان له في 29 أيلول/ ديسمبر الماضي، حمّل المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، الدكتور يوسف الحاضري، الأمم المتحدة المسؤولية عن عدم توفير الكميات المطلوبة من أدوية الإنفلونزا الموسمي، مشيراً إلى مطالبة الوزارة بتوفير أكثر من 10 آلاف جرعة علاجية لتحصين العاملين في المجال الصحي.

مسؤول البرنامج الوطني لمكافحة الإنفلونزا في وزارة الصحة أحمد الزبير، أفاد “درج” بأن حالات الاشتباه المسجلة لموسم الإنفلونزا بين تشرين الأول/ أكتوبر وأيلول العام الماضي، بلغت 3082 حالة التهابات رئويه حادة وخيمة Sari، منها 601 حالة إنفلونزا A و190 حاله إنفلونزا Ah1n1.

وأشار الزبير إلى جملة تدخلات الوزارة في صنعاء، بما فيها تدريب 400 طبيب وممرض وفرق استجابة وترصد من محافظات الأمانة (صنعاء)، حجة، صعدة، إب، الحديدة، عمران، ذمار، “على التعاريف القياسية وكيفية التعامل مع الحالات”، مشيراً إلى تعاون من منظمة الصحة العالمية بتوفير المحاليل والادوية والقناعات التنفسية والبرشورات التثقيفية”، في حين وفرت إحدى الشركات المحلية 3500 جرعة علاج.

الجدير بالذكر أن فيروس H1N1 عُرف إعلامياً بـ”إنفلونزا الخنازير”، بعد الموجة التي اجتاحت العالم عام 2009، ومع ذلك تفيد منظمة الصحة العالمية بأن “إنفلونزا الخنازير”، انتهى منذ عام 2010، في حين أن الإنفلونزا المنتشر “موسمي”، غير أنه وفي ظل الوضع الصحي، شبه المنهار، تحول إلى رعبٍ في أوساط اليمنيين منذ شهور.

وفقاً لتقرير حديث، لمنظمة الصحة العالمية، إضافة إلى صعوبات تأمين المعدات الطبية في المستشفيات، تعرضت الأخيرة لأضرار مباشرة، حتى أن بعضها استُهدف مباشرة في المعارك المستمرة في البلاد، فضلاً عن عدم قدرة المستشفيات المحلية على استيعاب الكثير من الحالات المرضية، مع انتشار أوبئة كثيرة وتدهور الوضع الإنساني عموماً، خلال السنوات الأخيرة.

أمام ذلك كله، يدفع الشعب اليمني ثمناً غالياً من صحته وسلامته وحياته، مقابل محاولات غير كافية أبداً لتخفيف آلامه أو إنقاذه من كبوات الحرب والأمراض والأوبئة والأزمات المتلاحقة.

العدالة للمرأة اليمنية!
https://lh6.googleusercontent.com/_z8l5ADR89XAZRwJRwSWM6_o6ZR5Lie5tak5AxSMzcKHCoIdhvdB5mnBro0WjV9e04mqCAet-ZHx-a_ve9Jej--T64L9C59Wzk8jfyJ5HWY3X9de1a06GwPEyT7KANqiLt1aNGBF

إقرأ أيضاً

هديل مهدي – صحافية لبنانية
المشهد يطرح مجموعة أسئلة حول موازنة وتمويل “حزب الله” نفسه من مناصرين ومقاتلين ومؤسسات، والرواتب التي يتقاضاها آلاف منهم بالدولار الأميركي، والـM16 الأميركي الذي كان من أسلحة المعارك التي خاضها الحزب، وغيرها…
محمد خلف – صحافي عراقي
السؤال الأهم الآن هو، هل بلغ التصعيد العسكري بين الجيشين التركي والسوري، والمواجهة بين موسكو وأنقرة الحد الذي يمكن القول معه إن الجسور التي أقامها بوتين وأردوغان تهدمت كلها دفعة واحدة؟
فاطمة بدري – صحافية تونسية
أدى فشل الثورات في سوريا وليبيا ومصر إلى إعادة النمط الفني إلى مداره الأول من تضييق وقمع، فيما استطاعت الموسيقى الملتزمة أن تنتعش في تونس.
علي سالم المعبقي – صحافي يمني
مشاريع ثقافية شكلت باباً للاستحواذ على ملايين الدولارات، وهذا التحقيق يكشف كيف…
خالد سليمان – صحافي وكاتب كردي عراقي
تغير المناخ هو مصدر خسارة جزر كيريباتي، إذ يهدد الصعود المتزايد لمياه المحيط بتقليص مساحتها، ناهيك بتدمير أراضيها الزراعية بسبب العواصف، الأمر الذي يتسبب بتهجير سكانها قبل أن تغمر المياه الجزر بالكامل.
مصطفى إبراهيم – صحافي فلسطيني
تعود القصة إلى عام 2017، عندما اتخذ الرئيس الفلسطيني محمود عباس جملة من الإجراءات هي بالأساس عقوبات ضد قطاع غزة بتقليص رواتب موظفي السلطة الفلسطينية بذريعة إجبار “حماس” على إنهاء الانقسام.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني