عشية غزوة الرينغ: “المُنشق” يخاطب “المُستهدف” من جوار خيمة “المُعتذِر”

لم يبق للحزب سوى المشهد الميليشيوي يستعين به لمواجهة المأزق. وما القول أن تيار المستقبل والقوات اللبنانية هما من يحركان الشارع إلا صورة عن حال الاختناق التي وضع حزب الله نفسه بها.