شبحٌ يخيّم فوق حرية التعبير في لبنان

سلطاتٌ كثيرة صارت تسائل أصحاب الرأي عن آرائهم/نّ. “مكتب مكافحة الجريمة الإلكترونية” يستدعي المتكلّمين/ات على وسائل التواصل الاجتماعي للتحقيق.. وكذلك يفعل بحقهم/نّ وبحق الصحافيين/ات كلٌّ من: النيابة العامة التمييزية، وزير العدل، مخابرات الجيش، و”شعبة المعلومات”… ناهيك عن البلاغات الشخصيّة والبلاغات المجهولة والاستدعاءات إلى المخافر والتواقيع على تعهّداتٍ بعدم التعرّض للشخصيّات السياسيّة والدينيّة العامّة.