سكن العازبات… الحرب الناعمة

لا أحد في البنايات حيث سكنّا، رغب في معرفتنا حقاً، أو السؤال عن أسمائنا أو المهن التي نعمل فيها. كل ذلك يبدو غير مهم. يكفي أننا “بنات” ونسكن بمفردنا. سببان كافيان لحرب شرسة