جنيفر انستون وبراد بيت ونظرة الى الوراء

درج
أبريل 1, 2018
سيظل براد بيت وجينيفر أنيستون الثنائي الأفضل في "هوليوود". ولأنهما أصبحا أعزبين مؤخراً، قمنا بجمع قائمة من أكثر لحظاتهما المفضلة لدينا قبل انفصالهما عام 2005...

سيظل براد بيت وجينيفر أنيستون الثنائي الأفضل في “هوليوود”. ولأنهما أصبحا أعزبين مؤخراً، قمنا بجمع قائمة من أكثر لحظاتهما المفضلة لدينا قبل انفصالهما عام 2005.
منذ أن أعلنت جنيفر أنيستون، البالغة من العمر 49 عاماً، انفصالها عن زوجها جاستين ثيرو، البالغ من العمر 46 عاماً، رغب المعجبون في معرفة ما إذا كانت ستعيد إحياء العلاقة مع زوجها السابق، براد بيت، البالغ من العمر 54 عاماً (الذي انفصل أخيراً عن زوجته أنجلينا جولي). وقد تبين أن المعجبين ليسوا الوحيدين الراغبين في لم الشمل، حيث قام جورج كلوني، البالغ من العمر 56 عاماً، بترتيب لقاءات في وقت متأخر من الليل بين الزوجين المنفصلين. وعلى رغم عدم تأكدنا مما إذا كانت هذه اللقاءات رومانسية أم لا، فلا يسعنا إلا الذهاب في رحلة عودة بالذاكرة إلى أيام جين وبراد السعيدة. وبالنظر إلى الوراء، من الصعب ألا ندرك هوسهما ببعضهما بعضاً. أعني، بدا الممثلان رائعين معاً.
وأفضل لحظاتنا بالطبع، هي المشاهد العديدة لجينيفر وبراد على السجادة الحمراء. وبعد زفافهما عام 2000 في ماليبو، حضر العروسان حفل توزيع جوائز “إيمي” السنوي رقم 52 في لوس أنجلوس. إذ لم يستطيعا إبعاد أعينهم أو أيديهم من بعضهما بعضاً، وما زلنا غير قادرين على تجاوز هذا الفعل. بدت جينيفر مذهلة في ثوب أحمر بسيط، في حين بدا براد أكثر أناقة في بدلة سوداء. ألا تفتقدهما معاً؟! إضافة إلى مظهرهما الجيد معاً، بدا مثيرين معاً. وفي مهرجان “الغولدن غلوب”، السنوي عام 2002، تألق براد ببدلة سوداء، وتناغمت جينيفر برداء بتصميم مماثل. وتم تصويرهما ينظران بمحبة في عيون بعضهما بعضاً، وكنا نعرف أنهما سيظلان هكذا لأمد طويل!
وكان لديهما أيضاً بعض اللحظات الرائعة الجميلة بعيداً من السجادة الحمراء. فعام 2001، شوهد الثنائي الشهير يستمتعان ببعض الوقت معاً في أسبوع الموضة للرجال في ميلانو. وبدلاً من التألق بالمظهر ذاته، اختارا ارتداء ألوان متشابهة. فارتدى براد سترة حنطية اللون، وتباهت جين بارتداء اللون الرمادي الداكن. ومع ذلك، فنحن بالتأكيد لا نمانع رؤيتهما معاً مرة أخرى. استمر في العمل الجيد يا جورج!

هذا الموضوع تم اعداده وترجمته عن موقع Hollywood Life لمراجعة المقال الاصلي زوروا الرابط التالي. [video_player link=””][/video_player]

إقرأ أيضاً

ميريام سويدان – صحافية لبنانية
قارب الغناء العربي بين الخمرة والعشق والوله والحنين، من الطرب المصري والشامي، مروراً بالموشحات الأندلسية، وصولاً إلى الأغاني الحديثة الشعبية والخفيفة… هنا بعضها.
غالية العلواني – صحافية سورية
لم يكن بإمكان الكاتبة اللبنانية كيم غطاس أن تختار توقيتاً أفضل لإصدار كتابها “الموجة السوداء: المملكة العربية السعودية، وإيران، والصراع الذي دام أربعين عاماً، والذي كشف خفايا الثقافة والدين والذاكرة الجماعية في الشرق الأوسط”.
نصري حجاج – سينمائي فلسطيني
سألتُه لماذا لا نشهد حركة احتجاج إسرائيلية ضد الاحتلال والظلم اللاحق بالفلسطينيين؟ بكل بساطة، يبادر جدعون ليفي: “لأنهم لم يدفعوا ثمن احتلالهم الأرض الفلسطينية”…
علاء رشيدي – كاتب سوري
يمكن تخيل فيلم روائي تدور أحداثه تحت سطح الأرض، لكن خصوصية الفيلم التسجيلي تفرض علينا التأمل ملياً، فأماكن التصوير تحت الأرض ليست استديوات مصنعة إنتاجياً، بل هي أماكن عيش حقيقية لفئة من السوريين.
ترجمة – The Atlantic
خالف هاري وميغان البروتوكول الملكي بإلقاء اللوم على الإعلام لكونه المتسبب الأول في تعاستهما.
علاء رشيدي – كاتب سوري
الفيلم هو وثيقة تحاول المخرجة الاحتفاظ بها لابنتها لتبرر لها خياراتها مع الأب في البقاء في حلب لأجل المبادئ التي يؤمنون بها.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني