إيران: قمع الاحتجاجات بالتمرُّس الوحشيّ وقطع الإنترنت

ترجمة – هآرتس
ديسمبر 10, 2019
وُصفت أعمال العنف، التي يُعتقد أنها أسفرَت عن مقتل حوالى 300 شخص، بأنها أقوى انتفاضة شهدتها إيران مذ جاءت "الثورة الإسلاميّة" بالنظام الحاليّ إلى السلطة عام 1979.

بعد أسابيع على بدء موجة الاحتجاجات في إيران، ترى أجهزة الاستخبارات الغربية والإسرائيلية أن النظام في طهران على وشك احتواء تلك الموجة. وقد وُصفت أعمال العنف، التي يُعتقد أنها أسفرَت عن مقتل حوالى 300 شخص، بأنها أقوى انتفاضة شهدتها إيران مذ جاءت “الثورة الإسلاميّة” بالنظام الحاليّ إلى السلطة عام 1979. ويَعتقد مسؤولون في المخابرات الإسرائيلية أن السلطات جمعت بين الوحشية والتمرُّس لإخماد الاضطرابات.

بدأت أعمال الشغب في إيران بعد القرار الذي اتخذته الحكومة برفع أسعار الوقود بصورة حادّة. يُعزَى هذا الارتفاع إلى المشكلات الاقتصادية التي تعاني منها إيران في أعقاب العقوبات الدولية القاسية المفروضة عليها بقيادة الولايات المتحدة.

امتدت الاضطرابات لتشمل معظم مناطق البلاد، وشهدت مواجهات مع قوات الأمن في مئات المدن والبلدات في جميع أنحاء إيران. إضافة إلى القتلى (ومن بينهم عدد قليل من أفراد قوات الأمن)، أصيب أكثر من 4 آلاف شخص بجروح، وأضرمت النيران في مئات من فروع المصارف ومحطات الوقود.

يُلقي النظام اللومَ على أجهزة الاستخبارات الأميركية والبريطانية والإسرائيلية في تأجيج الأجواء وإثارة الاضطرابات. وبحسب تقديرات الاستخبارات الغربية، يعتقد الإيرانيون أن ثمة حملة تُشَنّ ضدهم بقيادة الولايات المتحدة في إطار خطة لإسقاط النظام. فمن وجهة نظرهم، تُمثّل العقوبات الأميركية جزءاً من هذه العملية، إلى جانب الهجمات الإسرائيلية التي تَحُول دون الجهود الإيرانية الرامية إلى ترسيخ أقدامها عسكرياً في سوريا.

وعلاوةً على التأثير المتزايد للعقوبات، يخشى قادة النظام الإيرانيّ أنْ يفقد الإيرانيون بغالبيتهم حماسَتهم نحو القيم التي رسَّخَتها الثورة الإسلامية، وأن يُشكّكوا على نحوٍ متزايد في شرعية النظام الحاكم، بسبب ادّعاءات استشراء الفساد بين كبار المسؤولين، والزعم أن أُسَرَهم تعيش حياة الترف والرفاهية. وانطلقت أثناء التظاهرات الأخيرة دعواتٌ حملَت شعاراتٍ أقربَ ما تكون إلى أن “الثورة كانت خطأً”. وفي غضون ذلك، من المقرر إجراء انتخابات برلمانية في شباط/ فبراير المقبل، وتخشى طهران من حدوث مقاطعة جماعية للتصويت، من شأنها أن تزيد من تقويض شرعية العملية الانتخابية والنظام.

أصيب أكثر من 4 آلاف شخص بجروح، وأضرمت النيران في مئات من فروع المصارف ومحطات الوقود.

خلال الأحداث التي اندلعت في إيران في ما يُعرَف بـ”الثورة الخضراء” في حزيران/ يونيو عام 2009، وفشلَت لاحقاً، وخلال غيرها من التظاهرات التي شهدتها البلاد في السنوات اللاحقة، تناولت التظلّمات بمعظمها، نواحيَ اقتصادية وقضايا الفساد والتلاعب بالانتخابات. إلّا أنّه منذ عام 2017 أصبحت الشعارات أكثر عدوانية، بما في ذلك، “الموت للديكتاتور”. ويعَدّ رد فعل النظام السريع والعنيف على الاحتجاجات جزءاً من الدرس المستفاد من أحداث 2009، ألا وهو قمع الاحتجاجات في أسرع وقتٍ مُمكن قبل تمددها.

ومع الغضب الذي يعُمّ الإيرانيين إزاء تدهور الاقتصاد، ومع الاضطرابات الشديدة التي واجهتها حكومتان صديقتان لإيران -حكومتا لبنان والعراق- خلال الشهر الماضي، فمن الواضح أن النظام الإيراني يعمل على التصدّي لتلك الأحداث. في حين وصفت وكالاتُ الاستخبارات الأحداثَ في إيران بأنها استعراض مُتعمَّد للقمع الوحشي. وتزامناً مع حملة الاعتقالات واسعة النطاق وأعمال العنف ضد المحتجّين، سارَعَ النظام إلى قطع خدمة الإنترنت عن جميع السكان تقريباً.

تسبب هذا الانقطاع في الخدمة -الذي بدا مُخطَّطاً له، من أجل تنفيذه أثناء أوقات الأزمات- في عزل الإيرانيّين تماماً عن العالم بشكل شبه كامل في أقل من 24 ساعة. وبالتالي لم يكن بالإمكان تحميل مقاطع الفيديو التي توثّق أعمالَ العنف التي تمارسها قوات الأمن، وواجَه المتظاهرون أيضاً صعوبة في تنسيق تحركاتهم.

غير أنّ هذه الخطوة حملَت عواقب اقتصادية وخيمة على النظام نفسه، إذ تُقدَّر قيمة الأضرار بنحو 1.5 مليار دولار. وقد عادت خدمة الإنترنت في إيران تدريجياً، وبلَغَ معدَّل الاتصال نحو 80 في المئة من المعدل الطبيعي.

يبدو أن القادة خففوا من الإجراءات القمعية بسبب التداعيات الاقتصادية والشعور بأن الاحتجاجات تحت السيطرة. وبحسب ما هو معروف، لم تحاول أي دولة غربية استعادة الخدمة ولو جزئياً أثناء التظاهرات، مع أن ذلك كان يُمكن أن يُساعِد المحتجّين.

وعلاوةً على التأثير المتزايد للعقوبات، يخشى قادة النظام الإيرانيّ أنْ يفقد الإيرانيون بغالبيتهم حماسَتهم نحو القيم التي رسَّخَتها الثورة الإسلامية

ومع نجاح الحكومة في الحدّ من الاضطرابات، لا يزال من الممكن أن نفترض أن الغضب الشعبي ضد النظام أصبح الآن أكثر حدة، وأن الاحتجاجات الكبرى سوف تُستأنف في المرة المقبلة، بمجرد أن تتوافق الأسباب لتفجُّر الأوضاع مجدَّداً، إضافةً إلى أن الاقتصاد الإيراني لا يزال في حالة سيئة. فتُشير توقعات العام الماليّ المقبل إلى انكماش الاقتصاد بنسبة غير مسبوقة، 9.5 في المئة، إضافة إلى عجز الحكومة عن دفع الرواتب، ما يضطرها الآن إلى السحب من صندوق التنمية الوطني الإيراني في محاولة لتغطية العجز. لذا يبدو أن لا سبيل لتجنّب المزيد من التخفيضات الحادة في الإنفاق الحكومي خلال العام المقبل.

ومع الانتقادات الموجَّهة إلى الرئيس حسن روحاني، المعتدِل نسبيّاً، وحَّد القادة الإيرانيون صفوفهم في مواجهة الضغوط الخارجية. ولم يحمِّل المرشد الأعلى، علي خامنئي، روحاني المسؤوليةَ عما آلَت إليه الأمور، بل أيَّد كل تحركاته. وعلى رغم التظاهرات، لن يتراجع النظام عن زيادة أسعار البنزين التي يعتزم فرضها، والتي كانت سبباً في إثارة الاحتجاجات في المقام الأول.

هذا المقال مترجم عن haaretz.com ولقراءة الموضوع الأصلي زوروا الرابط التالي.

الانتفاضة الإيرانية: القمع يتصاعد وسط تعتيم

إقرأ أيضاً

وديع الحايك – صحافي لبناني مقيم في روسيا
سيتم تعديل المادة في الدستور الروسي المتعلقة بتسمية رئيس الحكومة في روسيا والمصادقة على تسميته، وهما صلاحيتان حالياً بيَد رئيس الجمهورية، وهو وحده يقرر من سيكون رئيس الوزراء ومن هم وزراؤه.
ترجمة – The Atlantic
خالف هاري وميغان البروتوكول الملكي بإلقاء اللوم على الإعلام لكونه المتسبب الأول في تعاستهما.
ترجمة- Vox
“لم أكن أعرف الشعور الذي خالجني حينها. فلم أستطع الإفصاح عن أنني مسرور لأنه مات، ولم أستطع القول إنني سعيد”… ماذا قال الشباب الإيراني عن مقتل سليماني؟
عبير محسن – صحافية يمنية
ليس هناك ما هو أقسى من أن تقف الأجهزة الأمنية والقضائية التي تعد ملجأ المغلوب على أمره وحامي المظلوم الذي لا حيلة له، في وجوه النساء اللاتي يطالبن بأول حق مكفول للإنسان “حق الحياة”.
فاطمة بدري – صحافية تونسية
سقطت حكومة الحبيب الجملي، بعدما فشلت في إقناع نواب البرلمان التونسي باستقلاليتها وكفاءتها. سقوط وضع حداً لطموح اللاعب الذي اختاره رئيس “حركة النهضة” راشد الغنوشي، ليكون في الواجهة كـ”مستقل”.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
اتسمت الليلتان الأخيرتان بعنف مفرط لم تشهده الانتفاضة اللبنانية منذ بدايتها… هنا بعض الصور التي تُظهر مشهدية ليلتي العنف في بيروت.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email