أجيال سوريا تكبّلها اتفاقيات الأسد غير الشرعية

8 سنوات وأكثر، مرت على انطلاق الثورة السورية والصراع الذي دمر البشر والحجر، وهجّر نصف الشعب السوري. ولم يكتفِ نظام الأسد بتدمير حاضر سوريا، إنما امتد وصولاً إلى مستقبلها ومستقبل أجيالها، عبر إلزامهم باتفاقيات مع حليفيه، روسيا وإيران.