هنا القصة الثالثة

درج

درج درج

مقالات الكاتب

٥ أسباب لشرب كأس من النبيذ قبل النوم..

الاسترخاء على الأريكة، مع كأس طويلة  من النبيذ قد يشعرنا بواحد من أفضل الأحاسيس بعد يوم طويل. ولكن، قد تكون هناك فوائد لذلك الكأس أكثر من كونه ذو مذاقً حلو، إذ وجدت الدراسات، أن تناول 5 جرامات من النبيذ قبل الخلود إلى النوم، له انعكاسات صحية مهمة.
فإذا كنتم تبحثون عن عذر لشرب كأس من النبيذ، ها هي 5 أسباب لفعل ذلك.
لنوم بشكل أفضل
يلعب النوم دوراً محورياً في حياتنا اليومية، ليس فقط بمساعدتنا على الاسترخاء، بل لكونه يسهم أيضاً في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية. وطبقاً للدراسات العلمية، فأولئك الذين يشربون 5 جرامات من النبيذ الأحمر كل ليلة يتمتعون بنومً أفضل، من أولئك الذين يشربون المياه قبل النوم.
تنشط العقل
التأثير المهدئ الذي نشعر به عند شرب النبيذ له فوائد كبيرة على العقل، ففي المقام الأول، هو يساعد على خلق شعور بالاسترخاء في المخ، ما يسمح لنا بالتخلص من الضغط العصبي بعد يوم عمل شاق. إلا أن العلماء وجدوا أن للنبيذ فوائد  طويلة المدى للصحة العقلية، وذلك إذا تم شربها باعتدال. على سبيل المثال، يحتوي النبيذ الأحمر على (البوليفينول) المضاد للأكسدة والذي يساعد على تقليل مخاطر الإصابة بالاضطرابات العصبية مثل مرض باركنسون (شلل الرعاش)، والزهايمر.
الحدّ من الالتهابات
أثبت (الريسفيراترول)، وهو أحد المكونات التي يحتوي عليها النبيذ الأحمر، امتلاكه لخصائص مضادة للالتهاب. وقد وجدت دراسة أجريت في 2014، أن ذلك المكون يمتلك القدرة على إيقاف تكون الخلايا الملتهبة التي تصاحب السرطان، وبعض الأمراض المزمنة الأخرى. كما جذب قدراً كبيراً من الانتباه وذلك لخصائصه المقاومة للشيخوخة. رغم ذلك، من الهام للغاية التذكير بشرب النبيذ باعتدال، فالإفراط في تناول الكحوليات قد يساهم في زيادة الالتهابات.
محاربة المرض
أثبتت نفس مضادات الأكسدة التي تساعد في التقليل من الالتهابات، كفاءتها في تعزيز قدرة الجهاز المناعي. وأولئك الذين يتناولون النبيذ كل ليلة، تقلّ نسبة إصابتهم بنزلات البرد الشائعة بنسبة 40%، بل وأكثر من ذلك، فقد وجد الأطباء أن شرب النبيذ يساعد على تقوية جهاز المناعة في مواجهة 200 نوع من الفيروسات.
حماية القلب
بالإضافة للفوائد السالف ذكرها، أثبت النبيذ الأحمر قدرته على خفض مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة أو الكوليسترول السلبي)، وزيادة مستويات ال(البروتين الدهني مرتفع الكثافة أو الكوليسترول الإيجابي). وتساهم تلك النسب المتوازنة في تقليل إحتمال حدوث تجلطات دموية، والتي تؤدي، في بعض الأحيان لأزمات قلبية أو سكتات دماغية. وكما سبق الذكر، فإن الريسفيراترول، إذا تم تناوله باعتدال، فإن الخصائص المضادة للالتهاب، التي يحتوي عليها، قد تساعد في الحماية من الآثار الأليمة لأمراض القلب، والأوعية الدموية.

من بالغ الأهمية التذكرة بأن تلك الفوائد الصحية، تنشأ من حمية غذائية يتم فيها تناول النبيذ الأحمر بشكل دوري، ولكن بنسب مُعتدلة. فالإفراط في شرب الكحول سيتسبب في الأذى على المدى البعيد.
هذا الموضوع مترجم عن الرابط التالي.

إقرأ أيضاً