هنا القصة الثالثة

درج

درج درج

مقالات الكاتب

هذا ما يحدث لعقلك وجسدك عندما تتصفح هاتفك قبل النوم

أكد أستاذ الطب النفسي بكلية الطب بـ “جامعة كاليفورنيا”، دان سيغل، أن الحملقة في شاشات الهواتف المحمولة قبل النوم لها مخاطر كبيرة أكثر مما كان يُتصور سابقاً. ويؤكد سيغل أننا حينما نُعرض أعيننا إلى فيض من الفوتونات المنبعثة من الهواتف حال تصفحنا ليلاً، نُرسل بذلك إشارة إلى عقولنا بأن عليها أن تستيقظ وأن هذا ليس وقت النوم، فإذا كانت الساعة الـ 10 مساءً أو 11 أو 12 أياً كان التوقيت فإن هذه الحزم الضوئية تمنع عقلك من إفراز مادة الميلاتونين التي تعطي الإحساس بالنعاس.
ويضيف أننا إذا نمنا الساعة الواحدة صباحاً واستيقظنا الساعة السادسة للاستعداد للعمل، نكون بذلك نمنا خمس ساعات فقط وهذا لا يكفي، إذ تكمن أهمية النوم في أنه يسمح لخلايا العقل النشطة بالراحة، وهو أمر مفيد بالتأكيد، والأهم من ذلك أن هناك خلايا داعمة تُسمى الخلايا الدبقية تنظف السموم التي تفرزها الخلايا العصبية، وإذا لم يحصل الدماغ على ساعات نوم تتراوح بين 7 إلى 9 ساعات يومياً فإن السموم تبقى موجودة داخل خلايا المخ في نسبة كبيرة من البشر تصل إلى 95 بالمائة. كما يشير سيغل إلى أن هناك نسبة قليلة من البشر مختلفة من الناحية الجينية، فهم لا يحتاجون قدراً كبيراً، من النوم لكن الغالبية العظمى منا تحتاج أن تنام من 7 إلى 9 ساعات يومياً. ويضيف سيغل، أن “تناول قسط قليل من النوم ليس وِسام شجاعة، فأن تنام 3 ساعات فقط يعني أن تركيزك لليوم التالي يتداعى وأن ذاكرتك تضعف وستواجه تحديات في قدرتك على حل المشكلات، وأن نسبة الأنسولين المسؤولة عن تنظيم عملية التمثيل الغذائي قد انقلبت رأساً على عقب”. ومضى يقول إن “قلة عدد ساعات النوم تزيد من استعداد زيادة الوزن وفي زيادة الرغبة في تناول الطعام، ليس هذا فحسب، فقد تؤدي قلة النوم إلى تسمم الروابط بين خلايا العقل العصبية”. وينصح سيغل بأن نُعطي للنوم مساحة من أولوياتنا فيمكن إغلاق الهواتف الساعة التاسعة مساءً ونعطي مساحة لعقولنا للراحة ساعة على الأقل قبل النوم مشيراً إلى أن قضية تصفح الأجهزة الذكية جد خطيرة وتَهم كل شخص منا ويمكننا تدارك ذلك بتوخي الحذر من مخاطر المجال الرقمي.
 
هذا الموضوع تم اعداده وترجمته عن موقع Independent لمراجعة المقال الاصلي زوروا الرابط التالي. 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

إقرأ أيضاً