fbpx

هنا القصة الثالثة

ترجمة - Quartz

مقالات الكاتب

من المستحيل عيش حياة أخلاقية تماماً… لكنّ المحاولة ممتعة

نريد أن نقوم بالصواب، لكن في عالم يبدو فيه من المستحيل أن نأكل أو نتسوق أو نقود السيارة أو نسافر أو نفعل أي شيء تقريباً من دون أن نتسبب في قدر من الأذى للآخرين وللكوكب.

يبدو عيش حياة أخلاقية أمراً شاقاً للغاية.

بالفعل، عملياً كل ما نفعله في الحياة له تداعيات أخلاقية. “أي قرار له تأثير في الآخرين الآن أو مستقبلاً، هو خيار أخلاقي”، كما يشرح كريستوفر جيلبرت خبير علم الأخلاقيات ومؤلف الكتاب الجديد “لا توجد طريقة صائبة لفعل الخطأ”.

يقول جيلبرت إن من المفيد اعتبار الأخلاق مثل سلم معنوي. على أدنى درجة، تفكر في نفسك فقط. بعد الدرجة الوسطى، تُفكر في تأثير قرارك في البعض. وعلى أعلى الدرجات، تتساءل كيف يؤثر كل اختيار تتخذه في جميع من يعنيهم. “عندما نصعد هذا السلم ونسعى باستمرار إلى البقاء في الدرجة العليا، حينها نعيش حياة أخلاقية”، وفق ما يقول.

هل سنكون على الدرجة الأعلى طوال الوقت؟ طبعاً على الأرجح لا. لكن الجواب لا يكمن في فقدان الأمل. بدلاً من ذلك، يمكننا أن نواصل المحاولة، كل يوم وطوال حياتنا، لنفكر في العالم بعناية وننظر في الآثار المترتبة على أعمالنا على الآخرين.

بناءً على مدى كبر نطاق تعاطفك وجهودك الأخلاقية واتساعه، قد تجد أن المعضلات التي تبدو بسيطة، مثل ماذا ترتدي أو ماذا تأكل، قد أصبحت معقدة بشكل لا يُصدق عند التفكير بها.

على سبيل المثال، أعلنت شركة أسوس ASOS لبيع الملابس بالتجزئة، أنها لن تبيع منتجات الحرير بعد الآن بسبب اهتمامها بحياة ديدان القز التي تموت في عملية إنتاج الحرير. ولكن فإن رفض شراء الحرير له هو الآخر تأثير اقتصادي بالنسبة إلى العمال في الهند والصين، حيث يعتبر إنتاج الحرير تقليداً هناك. أضف إلى ذلك حقيقة أن حتى القطن يتسبب في مشكلات- فهو محصول يتطلب الكثير من الماء، ما يجعله مضراً بيئياً – حينها ستجد نفسك في مأزق لمجرد محاولة اختيار قميص. فأنت الآن تتخذ قراراً سيؤثر في الديدان والأرض ورفاقك البشر.

ماذا ستفعل حينها؟

يرسم معظمنا حدوداً لنفسه بشكل يمكن اعتباره عشوائياً. ربما تتوقف عن تعاطفك مع ديدان القز لأنه لا يوجد دليل علمي على أنها تشعر بالألم، لكنك لن تشتري فرواً لأن الثعالب تعوي عندما تُصطاد.

إن أفضل طريقة لعيش حياة أخلاقية ليست في العثور على الإجابات كلها، بل في الاستعداد للتعامل مع الأسئلة الصعبة

البعض منا يأكل السمك لأنه من المفترض أنه بليد، ولكن ليس الأخطبوط، الذي أُثبت أنه ذكيٌ مثل البشر. ولا يأكل آخرون حيوانات على الإطلاق، لكن ربما يستمتعون بالحلويات المصنوعة من مكونات مرتبطة بالدموع المالحة للأطفال العبيد الذين تم أسرهم في تجارة الكاكاو في كوت ديفوار.

مبدئياً، لا توجد إجابات سهلة عندما يتعلق الأمر بأخلاقيات الاستهلاك. وحتى إذا كنت تستطيع شراء كل شيء من دون قسوة، فإن اختياراتك قد لا تفعل الكثير. الاستهلاك الواعي مجرد كذبة، وفقاً للكاتبة ألدن ويكر. مشترياتنا لا تُغير العالم. “للأسف، ليست هذه هي الطريقة التي تعمل بها الرأسمالية”، كما استنتجت بعد سنوات من الترويج للتسوق الأخلاقي.

أسطورة النزعة الاستهلاكية الواعية

ويدعم عالم الأخلاقيات بجامعة ملبورن في استراليا مايكل جيمّا كارينغتون موقف ويكر. يؤكد كارينغتون أن هناك أسطورة مستمرة مفادها أن المستهلكين ليسوا منتبهين كفاية لمشترياتهم. في الواقع، هناك نظام أكبر بكثير يحتاج إلى إصلاح.

مبدئياً، تزعم الشركات أنه إذا أراد المستهلكون شراء المنتجات المصنوعة أخلاقياً، ستنتج الشركات المزيد منها. لكن من المفترض أن تستجيب الشركات لمطالب السوق: حين نذهب إلى المتاجر، سنختار في الغالب المنتجات الأرخص والأقل استدامة بيئية، وهذا بعكس قناعاتنا، ما يخلق “فجوة استهلاك أخلاقية”.

هل يجعلنا هذا جميعاً فاسدين أخلاقياً؟ يؤكد كارينغتون وزملاؤه في بحث في نظرية التسويق أن ذلك غير صحيح. ويقولون إن الشكاوى حول تسبب المستهلكين في الفجوة الأخلاقية المزعومة مجرد خدعة.

تماماً مثل ويكر، يعتقدون أنه لا يمكننا تغيير العالم من خلال استخدام قوتنا الشرائية. في الواقع، خياراتنا الفردية لا تهم الرأسمالية كثيراً. وتخدم الادعاءات بوجود الفجوة بين تفضيلات المستهلكين وسلوكياتهم الشرائية تخدم النظام الرأسمالي، وذلك عبر إلقاء المسؤولية على الفرد لاعتماد الأسواق حالياً على معدلات نمو غير مستدامة. “قال كثيرون من المراقبين أننا لا نحتاج لإيقاف الكارثة البيئية -في سياق البيئة الطبيعية- عبر الاستهلاك المسؤول فقط، بل يجب أيضاً خفض الاستهلاك بشكل كبير”، وفق ما يُذكر في البحث. ببساطة، لا يقع الخيار بين الحرير أو القطن أو المواد المُصنّعة. بل لحماية البيئة، يجب ألا نختار أي شيء.

علاوة على ذلك، فالرأسمالية وجميع الأنظمة الأخرى أكبر منا نحن الأفراد. فبسبب أمور متعلقة بمولدنا وخارجة عن إرادتنا، نجد أنفسنا نربح بشكل غير عادل من جميع أنواع عدم المساواة. يتوقف هذا على مكان ولادتنا، وأبوينا، والخلفيات العرقية أو الإثنية، وأكثر من ذلك. لا يحدد جواز سفرك مجرد إمكان ذهابك إلى مكان معين وحسب— بل يعني أنك المستفيد -في النهاية- من إجراءات قد لا توافق عليها. معظمنا، أينما كنا، نقوم بتمويل الحروب أو السياسات التي نختلف معها. لا يسعنا إلا الخطأ.

“يكمن الشر في الرغبة الواعية لعمل الفرد لنفسه فقط”

لكن لا يكمن الجواب الصحيح في اليأس وتجاهل الأخلاق. إذ ينصح جيلبرت بالنظر إلى الصورة الصغيرة بدلاً من الغرق في الصورة الكبيرة.

“بقدر ما نود أن نعتقد أن الأخلاق السيئة تنبع من أشخاص سيئين والأخلاق الجيدة نابعة من الآخرين، فجميع خياراتنا اليومية مثل قطع الطريق السريع بسيارتنا على سيارة أخرى، أو التغاضي عن الضرائب، أو تلقي المديح عن عمل قام به شخصٌ آخر، خيارات أخلاقية”، كما يقول لكوارتز. نحن لا نفكر في أفعالنا الفردية باعتبار أن لها آثاراً كبيرة، ولكن هذه هي الأشياء التي يمكننا التحكم بها.

في بحثه، وجد أن الناس غاضبون من التجريد الأخلاقي، ولا يفكرون كثيراً في الأشياء البسيطة التي قد يفعلونها بشكلٍ خاطئٍ. “عندما يفكر الناس في سرد قائمة بالسلوكيات غير الأخلاقية، فغالباً ما يستشهدون بالأفعال غير القانونية للشركات أو القرارات الشنيعة للسياسيين، وهذه بالفعل أمثلة قوية على التجاهل المتنامي للأخلاق، ولكن ما تفتقده القائمة هو الخيارات اليومية الأصغر والأكثر عدداً بكثير التي نتخذها”.

يقترح التفكير في الأخلاق كحواجز أمنية فلسفية ووجودية تقودنا بينما نحاول تسلق درجات السلم الأخلاقي. كلما وسعنا نطاق الأفعال التي نفكر فيها أخلاقياً، ننجح في أن نكون أكثر التزاماً أخلاقياً، إن لم نكن ملتزمين تماماً.

لذا، فعلى سبيل المثال فكر مرة أخرى في موضوع القميص الحرير. قد يكون النهج غير الأخلاقي هو تجاهل المعضلة تماماً والاهتمام فقط بملابسك اللامعة الناعمة. لكن هناك طريقة أخلاقية أكثر للتعامل مع المشكلة تتمثل في محاولة حلها- بالتفكير في الديدان والعمال المتأثرين، وعمليات الإنتاج، وسلاسل التوريد، وطبيعة الرأسمالية نفسها- والوصول إلى استنتاج منطقي أنه على الأقل، خذ الآخرين في الاعتبار.

في نهاية المطاف، قد لا تشتري أي قميص على الإطلاق، لأن ما تتطلبه البيئة يعتمد على “تراجع أرباح” الشركات. أو يمكنك اعتبار أن الحفاظ على تقاليد صنع الحرير ودعم العمال الذين يصنعون هذه المواد أمرٌ مهم. لا توجد إجابة بسيطة على الأسئلة المعقدة، ولكن النهج الأخلاقي يستلزم التعامل مع الصعوبات بدلاً من تجنبها.

“عند التفكير في الأخلاق، يصبح الخير والشرّ مفهومين محدودين”، يقول جيلبرت. ويتابع: “بدلاً من ذلك، من المفيد للغاية النظر في قدرتنا على اتخاذ خيارات شخصية (تتوافق) إما مع قيمنا العليا أو الدنيا. من هذا المنظور يكمن الشر في الرغبة الواعية لعمل الفرد لنفسه فقط”.

متعة جيدة

لا ينبغي أن نشعر بالسوء لعدم العيش حياة أخلاقية تماماً. فمن شأن هذا أن يؤدي إلى نتائج عكسية. الشعور بالذنب لا يجعلنا أكثر أخلاقية. تشرح كاريسا فيليز -خبيرة الأخلاق بجامعة أكسفورد- عملياً أن الشعور بالذنب تجاه الأعمال الخاطئة لا يجعلنا أكثر ميلاً إلى الأفضل.

ليس هذا فقط، بل إن الشعور بالذنب استجابة أنانية. فهو بمثابة انخراط ذاتي أكثر، وهو ما يعاكس إلى حد كبير الحياة الأخلاقية. يقول فيليز إن الشعور بالذنب ليس سوى زيادة في الشعور بالأنا لدى المذنبين، وهو ما سيزيد احتمالية إشاحتك للنظر بعيداً من المظالم. يهتم الفعل الأخلاقي بكيفية تصحيح الأفعال السيئة بدلاً من التفكير في مشاعرك الشخصية.

إضافة إلى ذلك يؤيد فيليز وجهة النظر الأرسطية القائلة إن اكتشاف كيفية عيش حياة كريمة أمرٌ ممتع. كلما استمتعت بالأخلاق، زادت احتمالية عيش حياتك بشكل أخلاقي. “بهذا المعنى، قد يكون تعلم التمتع بالأخلاق (وبشكل أكثر تحديداً، التصرف بشكل مستقيم) شرطاً ضرورياً للتفوق الأخلاقي، والشعور بالذنب يبدو عكس المتعة”، كما تقول.

ما هي العظة من القصة؟

من أجل القيام بالمزيد من السلوك الأخلاقي، من المهم التركيز على الأمور التي نقوم بها بشكل صحيح، والخير الذي يمكننا تحقيقه – حتى لو كان ذلك مجرد تعويض بعد ارتكاب خطأ ما. يؤكد علم الأخلاق أنه لا يجب الربط بين “العجرفة أو تعكر المزاج” وبين الأخلاق. فالحياة الأخلاقية حقاً حياة بهيجة، يحياها الفرد بضمير مرتاح، “علمنا أننا نبذل قصارى جهدنا، حتى لو كان ذلك يعني أن سلوكنا قد يكون غير مرضٍ في بعض الأحيان”، وفق ما كتبت.

ومثل جيلبرت، تجادل بأن الأخلاق مجرد أداة. فنحن لا نستخدم مفاهيم الصواب والخطأ من أجل جلد ذواتنا، ولكن “لمساعدتنا على عيش حياة سعيدة في وئام مع البيئة والحيوانات والأشخاص من حولنا”.

ما هي العظة من القصة؟ إن أفضل طريقة لعيش حياة أخلاقية ليست في العثور على الإجابات كلها، بل في الاستعداد للتعامل مع الأسئلة الصعبة.

“نحن في حاجة إلى التحدث من جديد عن الأخلاق”، كما يقول جيلبرت. فالأخلاق ليست قيوداً رهيبة. على العكس من ذلك، فهو يعتبرها امتيازاً. نحن محظوظون لأن لدينا الفرصة للنظر في آثار أعمالنا على الآخرين، ويمكننا أن نفعل الصواب، على الأقل في بعض الأحيان.

وكما يقول جيلبرت “يمكننا القيام بخطوات ملموسة لإعادة توجيه بوصلتنا الأخلاقية، ونتحلى بالنزاهة والإنصاف، وفي النهاية سنخلق عالماً صحياً أكثر نرغب في العيش فيه”.

هذا المقال مترجم عن qz.com ولقراءة المقال الاصلي زوروا الرابط التالي

إقرأ أيضاً