fbpx

هنا القصة الثالثة

درج

درج درج

مقالات الكاتب

ماهي أفضل 10 مدن في العالم لجهة جودة الطعام ؟

بالنسبة للعديد منا، فإن الطعام هو العامل الرئيسي عند اختيار أماكن السفر. ولأن السياحة الغذائية واحدة من أسباب السفر الأسرع نمواً، تتنافس المدن في جميع أنحاء العالم الآن للحصول على جائزة أفضل وجهة للغذاء.
مع وضع ما سبق في الحسبان، أصدرت كاتيروينغس Caterwings (سوق الطعام على الإنترنت) دليلاً لأفضل الوجهات الغذائية في 2017، ذاكرة بالتفصيل أفضل 100 مدينة من حيث الطعام في جميع أنحاء العالم.
أفضل 10 وجهات للطعام في دليلهم هي: سان سيباستيان، وطوكيو، ونيويورك، وبرشلونة، وسنغافورة، وباريس، ومدريد، وليما، ولندن، وميونيخ.وعندما طُلب من الخبراء تقييم المدن الأفضل في نوعية الطهي، وضعوا مدينة سان سيباستيان في إسبانيا أولاً، تليها مدينة برشلونة الإسبانية أيضاً، ثم مدينة ليما في بيرو، وهو مثال على التأثير المتزايد للطهي الإسباني مقارنة بأي وقت مضى.
وحين طُلب منهم تقييم المدن التي تتمتع بأفضل نوعية من الخدمات الغذائية، جاءت سان سيباستيان في إسبانيا في المرتبة الأولى، تليها أوسلو بالنرويج، ولندن بالمملكة المتحدة وزيورخ بسويسرا.تمتلك مدينة سول في كوريا الجنوبية أكبر عدد من  المطاعم لكل 10,000 مواطن بعدد 110.23، تليها أوساكا باليابان، ثم جيونجو بكوريا الجنوبية. ولدى جيونجو بكوريا الجنوبية أيضاً، أدنى نسبة من منافذ الوجبات السريعة بالمقارنة مع المطاعم بنسبة 0.06 %، تليها مدينة سيول بكوريا الجنوبية ثم مدينة أوساكا اليابانية.وتحتل مدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة، المرتبة الأولى في تنوع المأكولات، تليها مومباي في الهند، ثم سيول في كوريا الجنوبية. وتأتي زنجبار في تنزانيا، على رأس الخيارات النباتية، تليها البندقية الإيطالية، ثم إدنبرة في المملكة المتحدة.واحتلت سان سباستيان الاسبانية المرتبة الأولى في قائمة المطاعم الراقية، تلتها طوكيو ثم باريس.وأتت سان فرناندو – بامبانغا في الفيلبين على رأس قائمة أكلات الشوارع، تليها المدن الأمريكية هونولولو وأوستن، (وهو ما قد يبدو غريباً، فلربما لم تكن قد سمعت عن المنطقة الفلبينية، ولكن الناس هناك تأكل جيداً). وتُعد أسعار الطعام في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية مناسبة للسكان المحليين، تليها سنغافورة، ثم دبي في الإمارات العربية المتحدة.
أما بالنسبة للزوار، فيتميز الطعام في هانوي في فيتنام بأسعاره المناسبة للزوار. تليها كييف في اوكرانيا، ثم شيانج ماي في تايلاند.ويجب على المواطنين الذين يحصلون على الحد الأدنى من الأجور، أن يعملوا لعدد أكبر من الساعات في بونديشيري بالهند، من أجل توفير عشاء في مطعم لشخصين، يليها داكار في السنغال، ثم تشيناي في الهند.كيف أجرت الشركة هذا المسح المفصل؟
كانت الأبحاث واسعة النطاق، وقامت على تحليل الآلاف من المدن على أساس عدد المطاعم للفرد، فضلاً عن الترتيب العالمي للمطاعم، لتحديد القائمة النهائية. ثم تناولوا العوامل الأكثر أهمية بالنسبة لمحبي الطعام، إذ اختاروا أربعة معايير قابلة للقياس: رأي النقاد، وإمكانية الوصول إلى الغذاء وتنوعه، ونوعية الأغذية المتاحة، والقدرة على تحمل تكاليف تناول الطعام في أحد المطاعم.
شملت الدراسة ضمن هذه الفئات عوامل مثل النسبة المئوية لمطاعم الوجبات السريعة مقارنة بالمطاعم، وتوافر خيارات نباتية وعدد المطاعم لكل 10 آلاف مواطن.وبسبب اختلاف الأذواق قامت الشركة بتحليل نوعية المطاعم الراقية وأماكن الطعام في الشارع في كل مدينة. ولحساب إمكانية الحصول على الغذاء في كل مكان وقابلية تحمله، قامت شركة Caterwings بحساب عدد الساعات التي يجب على الشخص الذي يحصل على الحد الأدنى للأجور، أن يعملها من أجل توفير عشاء لشخصين في أحد المطاعم.ولإنهاء الدراسة تم استطلاع رأي الخبراء على أرض الواقع، طلبت الشركة بعد ذلك من 20 ألف من صحفيي الغذاء ونقاد المطاعم تقييم نوعية كل من الطعام وخدمته في مدينتهم.هذا الموضوع مترجم عن موقع Forbes، ولمراجعة المقال الاصلي زوروا الرابط التالي.

إقرأ أيضاً