fbpx

هنا القصة الثالثة

ترجمة - My Recipes

مقالات الكاتب

لماذا نحب القرفة؟

إذا كنت تبحث عن عذر لتناول القرفة، فيمكنك ببساطة أن تأكل القرفة مثل أي شخص بالغ يتحلى بالإرادة، أو تكون شخصاً مسؤولاً تتحمل نتيجة اختياراتك، أو بإمكانك حتى أن تبحث عن من يدعمك ولو في هيئة دراسة علمية.

وجد أحد الباحثين المختصين في القرفة في كلية رابي للصيدلة Raabe College of Pharmacy ، في جامعة أوهايو الشمالية، أن المكملات التي تحتوي على القرفة والتي تُتناول على مدار اليوم، تساعد مرضى السكري من الدرجة الثانية على خفض نسبة السكر في الدم، وتجد دراسات أخرى أنها قد تكون مفيدة في مكافحة الشيخوخة ومضادات الأكسدة وخفض ضغط الدم.

وجد باحثون من جامعة ويلنغ جيسويت في دراسة أعدها المعهد المختص بدراسة حاسة الشم The Sense of Smell Institute، أن رائحة القرفة “حسنت من نتائج المشاركين في المهمات المتعلقة بعمليات الانتباه وذاكرة التعرف الافتراضية والذاكرة العاملة وسرعة استجابة الحركة البصرية”.

ووجدت دراسة أخرى أجرتها مؤسسة Smell and Taste Research Foundation، أن رائحة القرفة “يمكن أن تزيد من تدفق الدم في القضيب” – ولهذا السبب قد ترى فطيرة القرع أو لفائف القرفة، يروج لهما كمنشط جنسي على أغلفة المجلات.

ولكن قبل أن تتحمس بشدة، عليك أن تعرف أن الكولا وعرق السوس واللافندر، وفقط في ظل ظروف معينة، يكون لها التأثير ذاته. إذ تروج منشورات أخرى لاستخدام القرفة كمساعد لمشكلات الجهاز الهضمي، أو مُسكن للتهيج الناتج عن لدغات الحشرات، أو محلول لضيق التنفس، أو حل لوجع الرقبة.

قبل سنوات، حاولت مجموعة من الناس الذين يبحثون عن الشهرة والقليل من الإثارة، ابتلاع ملعقة من القرفة وتوثيق النتائج على الإنترنت كجزء من تحدي القرفة. لكن لم تنته تلك التجربة بشكل جيد.

هل تعرف ما الرائع في القرفة أيضاً؟ كونها لذيذة. ولكن ما هي القرفة بالضبط؟

يتذاكى البعض فيقولون إن القرفة العقدية الأكثر ندرة، أو قرفة سيلان من سريلانكا والتي تنمو في مدغشقر وجزيرة سيشيل، هي القرفة الحقيقية الوحيدة، ولكن هذا غير صحيح. تأتي قرفة كاسيا والمعروفة باسم القرفة الصينية، من إندونيسيا وفيتنام والصين وميانمار بشكل كبير، وبالتأكيد تناولت الكثير منها على مدار حياتك.

يعتبر كل من النوعين على حد سواء، مصادر رائعة للحصول على النكهة التي تعرفها باسم القرفة؛ فكلاهما يستخلص من أشجار القرفة دائمة الخضرة. إذ يقوم المزارعون بتقليم الطبقة الخارجية من لحاء الأشجار، ويحلقون الطبقة الداخلية من اللحاء، ويتركونها تجف.

سينحني اللحاء حينها بشكل طبيعي على هيئة أعواد، ثم تُقطع إلى القشور التي تشاهدها عادة وهي منقوعة في أكواب العصير في صور العطلات على موقع Pinterest. يميل معظم الناس إلى استخدامها بعد أن تُطحن إلى مسحوق. جرب كلا النوعين وتذوقهما إذا كنت حقاً تهتم. قد تجد أنك تفضل واحداً على الآخر، ولكن هذا لا يعني أن لديك ذوقاً أفضل أو أسوأ من أي شخص آخر.

وعلى رغم أنها مريحة للأكل عند رشها مع السكر على التوست، إلا أن القرفة يجب ألا توضع بجانب الحلويات دائماً. إذ تعتبر القرفة عنصراً أساسياً مع الكاري والفلفل الحار واليخنة والطواجن ومساحيق التدليك وأكثر من ذلك بكثير. تتألق الأعواد الخشبية الدافئة بشكل رائع مع اللحوم المطبوخة والطازجة والأرز المعطر والفلفل الحار. إذاً ما هي القرفة حقاً؟ قد تكون هي الشيء المناسب لعلاجك من أي مرض يصيبك – بخاصة إذا تناولتها على معدة فارغة.

 

هذا المقال مترجم عن موقع my recipes ولقراءة المقال الاصلي زوروا الرابط التالي

إقرأ أيضاً