fbpx

هنا القصة الثالثة

بادية فحص - صحافية وكاتبة لبنانية

بادية فحص - صحافية وكاتبة لبنانية

مقالات الكاتب

في حوزة الكوفة .. على بعد أمتار من صوت المتنبي ومن رأس الحسين

كيف تبدو الحلقات الدينية النسوية داخل حوزات الكوفة والمدن الشيعية العراقية.

بادية فحص تحاول في هذا النص الاقتراب من هذا العالم..

تذكر أنها انثنت على نفسها، وأطرقت خجلاً، حين دارت المدرّسة، تسأل السيدات الملتحقات حديثا بالحلقة الدينية الأسبوعية، من هو “إمام الزمان”. سمعتهن يذكرن اسمه الواحدة تلو الأخرى، لكنها لم تشأ أن تردد ما قلنه، بالأحرى لم تقو على ذلك، لأن الصدمة بالسؤال وبجوابه، قيدتها. إمام الزمان؟ أليس زوجها هو الإمام؟ أليست هي زوجة الإمام؟

لم تكن قد سمعت بهذا المصطلح، قبل أن تستقر بها الحياة في الكوفة، كل الأمور الدينية التي تبدو بديهية هنا، كانت بالنسبة إليها، أحاجي. حتى الصلاة والوضوء والأدعية وأعمال الزيارات والعبارات الدينية الروتينية، كانت عالما ثقيلا من التعقيدات، التي أربكت في البداية، عالمها الديني الغارق في العادية، لكنها تعلمتها بعد مشقة كبيرة وصارت تطبقها أو تستخدمها بطرائقها السليمة المطلوبة.

كانت المدرّسة ابنة عائلة دينية معروفة، والدها مرجع كبير في حوزة النجف، وشقيقها أكثر شخصياتها جدلا، وكان إشرافها على تثقيف زوجات طلبة العلوم الدينية، جزءا من تراث العائلة وإحدى مسؤولياتها الجسام. يومها تربعت قبالتها، وراحت تحكي لها، كمن يشرح لطفل، من هو “إمام الزمان”، ولماذا عليها معرفته والإيمان بولادته وغيبته الصغرى وغيبته الكبرى وظهوره في آخر الزمان، بعد أن تمتلئ الدنيا ظلما وجورا.

وإضافة إلى ذلك، كانت تتقن فن التفرس في الوجوه، وقد أدركت أن التلميذة الجديدة تحتاج إلى أدوات إقناع استثنائية، منذ لحظة دخولها الحلقة الدينية. لم تتوقف كثيرا عند عدم معرفتها المسبقة بوجود “إمام الزمان”، بل، شغل تفكيرها، تلك الانفعالات الغريبة التي ارتسمت على وجهها، حين أطلعتها على بداهات هذه العقيدة الشيعية.

كانت التلميذة الجديدة، أقل نساء الحلقة الدينية معرفة بالعقائد المذهبية، رغم أنها كانت أكثرهن التزاما بأحكام الدين نفسه. كانت تملك عقلا حرا، وشغفا غير محدود بالمعرفة، تقرأ كل ما يقع بين يديها من شعر وروايات وكتب دينية وتاريخية، ولم يبعدها هذا الشغف عن جوهر الدين، بل جعل آفاقها أكثر رحابة وتقبلا وقابلية على الاندماج والتعارف والاعتراف، وجعل إيمانها بالله والأنبياء والأئمة صاعدا من الذات، من الداخل، مغايرا لإيمان الجماعة، التي تتوخى العصبية والإذعان. إيمانها كان تجربة إنسانية مكتملة، بنيانا متراصا متماسكا، لا خوف عليه من الانهيار ساعة تمتحنه الحياة.

ليس سهلا على امرأة أن تعيش في حي كندة في الكوفة، في المكان الذي ولد فيه نبي الشعر أحمد أبو الطيب المتنبي، وفي حوش قريب من موضع النخلة التي صلب عليها الصحابي ميثم التمار، وعلى بعد أمتار من دار الإمارة، حيث قاد عبيد الله بن زياد معركة القضاء على ثورة الحسين بن علي، هذا يعني إما أن يقتلك بيت شعر وإما أن تُلجم (يقطع لسانك) وإما أن يُحمل رأسك على رؤوس الرماح.

وكانت شقيقة المرجع المثير للجدل، لا تحب الجدل، رغم أنها غالبا ما كانت تردد الآية الكريمة “وكان الإنسان أكثر شيء جدلا”، كلما اعترضتها إحداهن بسؤال. كانت فكرة وجود جدال في حلقتها، ترعبها! وكانت تحرص حين تبدأ الدرس، على أمرين: أن تكرر أن الإيمان أكثر سهولة من عدمه، وعلى الإنسان فقط أن يصدق، أن يعتنق الفكرة كما وصلت إليه، أن يقلل من الأسئلة، التي سبق أن طرحها الأقدمون من قبله ودونوا إجاباتها في الكتب، وأن يكثر من التسليم والطمأنينة. وأن تختلس النظر إلى عيني التلميذة الجديدة، اللتين لم تكفا مرة عن إرسال البرقيات الملغومة، المحرجة، طمعا في التقاط التماعة موافقة على كلامها.

مع الأيام اكتشفت التلميذة الجديدة، أن جو الحلقات الدينية مشحون ومحتشد بالمسلمات، فقررت ألا تناقش أي فكرة تطرح، ألا تفتح فمها، لا استفهاما ولا تعليقا، فأجادت قمع أسئلتها، وإسكات احتجاجتها الصغيرة، كما أمرت نفسها أن تفعل. وآثرت الركون إلى طريقة حياة مكرورة، تفرغ وتمتلئ بالأشياء ذاتها مثل ساعة الرمل. وصارت كلما خلت إلى نفسها، تعدّ الأمور التي سلّمت بها ولا تحصيها.

لم تكن الكوفة بخصوصيتها الدينية وموقعها الاجتماعي والجغرافي، ورغم المراحل الحساسة التي مرت بها والأدوار التاريخية التي لعبتها، تفكر في إفساح المجال لنمو جو نسائي خارج سياق المحددات الذكورية الدينية التقليدية. كان على النساء أن يشعرن دوما بمحدوديتهن، حتى من قبل الرجال الباحثين عن عقول مختلفة، من أجل النهوض والتأسيس لمستقبل أكثر مشاركة وعدالة ووسطية.

من داخل الحلقة الدينية التي تعكس أجواء المدينة، لمست التلميذة الجديدة، أن أفق عالمها الجديد أضيق من أن يتسع لرفة جناحين صغيرين، وارتأت، إراديا، أن تُشابه من حولها، كي لا تُظلم. خصوصا بعدما قرأت في الكتب الكثيرة التي كانت تقع بين يديها، عن أشخاص حاولوا إعمال عقولهم في أماكن تقدس النقل، فكان مصيرهم القتل.

ليس سهلا على امرأة أن تعيش في حي كندة في الكوفة، في المكان الذي ولد فيه نبي الشعر أحمد أبو الطيب المتنبي، وفي حوش قريب من موضع النخلة التي صلب عليها الصحابي ميثم التمار، وعلى بعد أمتار من دار الإمارة، حيث قاد عبيد الله بن زياد معركة القضاء على ثورة الحسين بن علي، هذا يعني إما أن يقتلك بيت شعر وإما أن تُلجم (يقطع لسانك) وإما أن يُحمل رأسك على رؤوس الرماح.

 

إقرأ أيضاً