fbpx

هنا القصة الثالثة

درج

درج درج

مقالات الكاتب

أشهر 19 فيلماً مُنعوا من العرض حول العالم

لو شككتم يوماً في مدى قوة تأثير السينما، كل ما عليكم فعله هو مشاهدة تلك الأفلام التي تم حظرها في دول مختلفة حول العالم خلال الأعوام المئة الماضية لتتحقوا من التأثير البالغ للسينما.
وسواء أكان الحظر لأسباب سياسية (مثل فيلم The Great Dictator)، أو دينية (مثل The Last Temptation of Christ)، أو لمجرد استخدام ألوان مُعينة (مثل The Simpsons Movie)، فكل أنواع الأفلام تعرضت للحظر استناداً إلى قناعة مفادها أن تلك الأفلام تنطوي على نوع من الإساءة بداخلها.
وإليكم أشهر الأفلام التي تم حظرها حول العالم:
The Battle of Algiers
أشهر أفلام السينما التي وثقت الحرب الجزائرية في أواخر الخمسينيات وأوائل الستينيات، ضد حكومة الاستعمار الفرنسي بشمال أفريقيا. وقد تم حظر الفيلم ل6 سنوات في فرنسا وذلك لما يحمله الفيلم من رسالة مساندة  للجزائريين.
Battleship Potemkin
أدت قصة هذا الفيلم الكلاسيكي الصامت- من إنتاج عام 1925- الذي يحكي قصة تمرد طاقم سفينة حربية روسية عام 1905 في إطار درامي، إلى حظر عرض الفيلم  في ألمانيا النازية والعديد من الدول الأخرى وقت إصداره خشية أن يتسبب الفيلم في اشتعال ثورة ماركسية، أما اليوم، فيتم تدريس الفيلم في معاهد السينما المختلفة  في كل مكان.
A Clockwork Orange
الفيلم الكلاسيكي ل”ستانلي كوبريك” وتدور قصته حول مراهق ذي ميول عداونية شديدة، وتمادى “كوبريك” في إظهار هذه المشاهد  بما في ذلك اقتحام المنازل والاغتصاب، ما أسفر عن منع الكثير من الدول عرضه لعقود، بل وصل الأمر إلى إيقاف عرض الفيلم في صالات العرض السينمائي بالمملكة المتحدة وذلك بعد تهديدات القتل التي تلقاها “كوبريك” وعائلته. ولم يتم عرض الفيلم مرة أخرى في المملكة المتحدة إلا بعد وفاة كوبريك عام 1999.
Dr. Strangelove or: How I Learned to Stop Worrying and Love the Bomb
فيلم كلاسيكي آخر ل” ستانلي كوبريك” وقد مُنع من العرض بسبب الاعتقاد بأن نظرة الفيلم الساخرة تجاه الحرب الباردة قد تتسبب في وقوع حوادث دولية. خلال إصداره عام 1964، حظرت فنلندا عرض الفيلم بحجة أن الفيلم قد يتسبب في إغضاب حليفتها المجاورة (الاتحاد السوفييتي).
Cocksucker Blues
صُدم أعضاء فريق الروك الغنائي “رولينج ستونز” عندما رأوا اللقطات التي التقطها “روبرت فرانك” و”داني سيمور” (مخرجا الفيلم) من أجل فيلمها الوثائقي عن الجولة الغنائية ل “الرولينج ستونز” بالولايات المتحدة عام 1972، ما أدى إلى تدخلهم لوقف إصدار الفيلم. وفي النهاية تم إصدار الفيلم عام 1979، ولكن تحت توجيهات صارمة وهى: ألا يعرض الفيلم إلا 4 مرات سنوياً، وفي السنة الأولى لإصداره، تم عرض النسخة التي قام “رولينج ستونز” بتعديلها.
Duck Soup
في أوج شعبيتهم، كان “الإخوة ماركس” بمثابة شوكة في حلق الديكتاتور الإيطالي بينيتو موسوليني. هذا الفيلم سخر من الحرب والسياسة  وصدر عام 1933. منعه الديكتاتور الفاشي “بينيتو موسوليني” من العرض  فور صدوره. لم يكن الحظر بالشئ الجديد بالنسبة ل”الإخوة ماركس”، ففي خلال نفس الفترة، تم حظر عرض أعمالهم الفنية في ألمانيا النازية وذلك بسبب  “يهودية” الفقرات الساخرة.
Freaks
إنه فيلم كلاسيكي يسلط الضوء على مجموعة من الممثلين بالعروض الثانوية للسيرك، والذين يقررون الثأر من قائدهم عندما أخطأت إحدى فنانات الألعاب البهلوانية في حقه. مُنع الفيلم من العرض  في المملكة المتحدة لمدة 30 عاماً، ولم يصبح متاحاً للعامة إلا عندما صدرت نسخة فيديو من الفيلم، وتم طرحها بالأسواق في أوائل التسعينيات.
The Great Dictator
أول فيلم ناطق ل”تشارلي شابلين” والذي يمتلك كذلك السمعة الأسوء من بين كل أفلامه. فمع استيلاء النازيين على حكم ألمانيا، قام أيقونة هوليوود بكتابة وإخراج وبطولة فيلمه الساخر عن الفاشية. مُنع عرض الفيلم في العديد من دول أمريكا اللاتينية حيث وُجد المتعاطفون مع النازية- وبالطبع في ألمانيا النازية- عندما صدر الفيلم عام 1940.
The Interview
الفيلم الكوميدي الذي تم إنتاجه عام 2014، من بطولة “جيمس فرانكو” و”سيث روجين” ويؤديان فيه دور صحفيين يسعيان لاغتيال زعيم كوريا الشمالية “كيم جونج أون”. تمّ حظر عرض الفيلم في روسيا. هذا مع العلم أن جميع الأفلام الأمريكية ممنوعة من العرض في كوريا الشمالية.
Last Tango in Paris
في البداية، صدر الفيلم سينمائياً في الولايات المتحدة عام ١٩٧٢ تحت تصنيف رقابي X (هو تصنيف رقابي للأفلام التي تحتوي على مشاهد عنف مُفرط أو مشاهد جنسية)، وقد لاقت تحفة “بيرناردو بيرتولوشي” المثيرة جنسياً مصيراً أسوأ حول العالم. حُظر الفيلم بمجرد صدوره في العديد من الدول، ومنع عرضه في موطن “بيرتولوشي” الأصلي (إيطاليا) حتى عام 1986 (بعد أسبوع واحد من عرضه بالسينما) كما تم حرق نسخ الفيلم وحُكم على “بيرتولوشي” بالسجن لمدة 4 أشهر بتهمة “الفُحش”.
The Last Temptation of Christ
فيلم “مارتن سكورسيزي” المأخوذ عن الرواية المثيرة للجدل لنيكوس كازانتزاكيس(التي صدرت عام 1955)، والتي تعرض مصيراً بديلاً للسيد المسيح. مُنع عرض الفيلم بالعديد من الدول.
في الولايات المتحدة، نجح عدد من المدن الكبرى في حظر الفيلم ومنها سافانا في جورجيا، ونيو أورلينز، وأوكلاهوما سيتي، وسانتا آنا بولاية كاليفورنيا.
Noah
مُنع عرض الفيلم، الذي حمل رؤية المخرج “دارين أرنوفسكي” لمهمة النبي نوح قبل الفيضان المدمر، في العديد من بلدان الشرق الأوسط، والدول التي ينتشر فيها الإسلام وذلك قبل بدء عرض الفيلم سينمائياً عام 2014 حيث أن العديد من الفرق الإسلامية تحرم تجسيد الأنبياء، مثل النبي نوح.
Salò, or the 120 Days of Sodom
أحد  أكثر الأفلام المثيرة للجدل التي تمّ إنتاجها على مدار التاريخ وذلك بسبب مشاهد العنف والجنس القوية في الفيلم. تمّ حظره في العديد من الدول وقت صدوره عام 1975، ولم يُسمح بعرضه كاملاً في المملكة المتحدة إلا عام 2000.
The Simpsons Movie
هناك العديد من الأسباب المثيرة للجدل وراء حظر عرض الأفلام، لكن سبب حظر The Simpsons Movie قد يكون أكثرها غرابة. فقد حظرت دولة بورما عرض الفيلم في 2007، وذلك بسبب استخدام الفيلم للونين الأصفر والأحمر، وهي الألوان التي يمكن اعتبارها وسيلة لدعم المتمردين.
The Texas Chainsaw Massacre
فيلم الرعب الكلاسيكي حُظر عرضه في العديد من الدول حول العالم وقت صدوره عام 1974. وتم عرض الفيلم لأول مرة- دون مونتاج- في المملكة المتحدة عام 1999.
Cannibal Holocaust
سيكون من الصعب مشاهدة هذا الفيلم، وهو من أوائل أفلام الرعب التي استخدمت أسلوب التسجيلات المُكتشفة في تاريخ السينما، وتدور قصة الفيلم حول فريق خيالي لتصوير أفلام وثائقية، والذي يقوم بتصوير فيلم في غابات الأمازون. كان هناك اعتقاد بواقعية الفيلم، ما تسبب في حظره في عدة دول منذ وقت صدوره عام 1980، ووصل عدد الدول التي قامت بحظره إلى 40 دولة، ولا يزال الفيلم ممنوعاً من  العرض في نيوزيلندا.
The Wolf of Wall Street
لم يتراجع أداء  “مارتن سكورسيزي” رغم تقدم العمر به. مُنع فيلمه The Wolf of Wall Street (الذي صدر عام 2013)، والذي تدور قصته حول سمسار بورصة لديه إدمان مُفرط على المخدرات، في ماليزيا، ونيبال، وزيمبابوي، وكينيا.
Zoolander
فيلم “بين ستيلر” الناجح تم حظره في بعض الدول وقت صدوره عام 2001، والسبب وراء ذلك هو احتواء قصة الفيلم على أفكار متعلقة بالمثلية الجنسية ولكن هناك سبب أقوى لمنع الفيلم. صنف المجلس الماليزي للرقابة على الأفلام فيلم Zoolander على أنه غير مناسب للعرض مطلقاً، وذلك بسبب قصة  الفيلم التي  تدور حول عارض الأزياء “ديريك زولاندر” الذي يتعرض لغسيل مخ من أجل اغتيال رئيس الوزراء الماليزي.
Amazing Grace
الفيلم الوثائقي الذي أخرجه “سيدني بولاك” يلقي الضوء على بعض التسجيلات الليلية الحية غير المعروفة للمغنية “آريثا فرانكلين” والتي قامت بها في الكنيسة المعمدانية التبشيرية بلوس آنجلوس عام 1972. كانت تلك التسجيلات من أفضل ألبوماتها مبيعاً. كان بولاك حاضراً في التسجيلات مع فريق عمل من 4 رجال وقاموا بتصوير أكثر من 20 ساعة من التسجيلات.
في عام 2015، تم عرض الفيلم بالمهرجانات السينمائية، بداية بمهرجان “تيليرويد” ثم “تورنتو”، ولكن محاميي المغنية “آريثا فرانكلين” أوقفوا عرض الفيل؛ بحجة أن المغنية لم تعطِ موافقتها على استخدام اسمها وتسجيلاتها. حاول منتجو الفيلم إعادة عرضه مره أخرى عام 2016 بمهرجان “تيليرويد” ولكن تدخل محاميي “آريثا” لمنع عرض الفيلم مرة أخرى.

هذا المقال مترجم من موقع Businessinsider
يمكنكم قراءة القصة كاملة على الرابطالتالي.

إقرأ أيضاً